جامعة القدس المفتوحة

فروع "القدس المفتوحة" بقطاع غزة تحتفي بالمصالحة الوطنية الفلسطينية

نشر بتاريخ: 17-10-2017

نظمت فروع جامعة القدس المفتوحة في قطاع غزة العديد من الفعاليات احتفاءً بالمصالحة الوطنية الفلسطينية، تحت إشراف عمادة شؤون الطلبة، وذلك يوم الإثنين الموافق 16/10/2017م، وبرعاية من السيد رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وبمشاركة نائب رئيس الجامعة لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، ومسؤولي مكتب نائب رئيس الجامعة بالقطاع، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، وعدد من الطلبة. 
وتوجه أ. د. البطش لجميع العاملين في الجامعة وللطلبة بالتحية، ناقلاً دعم وتأييد رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وحرصه ومتابعته المباشرة لتنفيذ هذه الفعاليات التي تأتي في سياق دعم الجامعة لجميع القضايا الوطنية التي تهم شعبنا الفلسطيني وتدعم صموده وتعزز نضاله المستمر لنيل حقوقه المشروعة وصولاً إلى بناء الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس الشريف، مشيراً إلى أن الجامعة وطوال هذه الأعوام من حالة التشتت والانقسام كانت تنادي بتوحيد الصف الفلسطيني، وعملت من خلال فكر وتوجيه رئيسها السيد أ. د. يونس عمرو على توحيد الجهود ونبذ الفرقة داخل الصف الفلسطيني، فكانت تعمل بقرار واحد وقيادة واحدة ورئيس واحد، فكانت في طليعة المؤسسات الوطنية التي دعمت الوحدة وجمعت بين شطري الوطن. ثم ثمن الدور التاريخي العظيم للقيادة المصرية التي تتابع وتشرف على تنفيذ تفاصيل اتفاق المصالحة. 
وأكد مدير فرع الجامعة برفح د. سلمان الديراوي أن المصالحة الفلسطينية مطلب كل أطياف المجتمع الفلسطيني وشرائحه، بمؤسساته وجامعاته وطلبته، داعياً الجميع إلى الالتفاف حول القيادة الفلسطينية الحكيمة التي رعت المصالحة وتوجتها باتفاق القاهرة الأخير. 
وبين مدير "فرع خان يونس" د. عماد نشوان أن اتفاق المصالحة الفلسطينية انطلاقة جديدة نحو وحدة الصف الفلسطيني والعربي، منوهاً بأهمية الدعم العربي والدولي للاتفاق، الذي من شأنه أن يؤسس مرحلة جديدة في حياة شعبنا الفلسطيني عنوانها التوافق والبناء الوطني. 
وأشار مدير "فرع الوسطى" أ. د. حمدي أبو جراد إلى أن المطلوب في هذه المرحلة المهمة من حياة شعبنا الفلسطيني هو العمل على تجسيد مفاهيم الترابط والوحدة وتعزيز مفردات التسامح بين الجميع، ولا سيما داخل البيت الفلسطيني الواحد. 
أما مدير "فرع غزة" د. محمد أبو الجبين فقال إن الشعب يعول كثيراً على المصالحة الوطنية في تطور الواقع الفلسطيني المعيش في كل مجالاته نحو التنمية الفلسطينية الشاملة، مؤكداً أن جامعة القدس المفتوحة هي رمز من رموز الوحدة الوطنية، وأن الوحدة هي أبرز الركائز الوطنية وإحدى دعائمه ومقوماته التي تجمع وتربط بين أبناء الوطن الواحد في سبيل البناء. 
ثم دعا مدير "فرع شمال غزة" د. رأفت جودة، إلى ترسيخ مبدأ الشراكة الوطنية للانطلاق نحو التخفيف من معاناة أبناء شعبنا، وتوحيد مؤسسات الشعب الفلسطيني، وإزالة آثار ما خلفه الحصار الإسرائيلي بشكل عملي وحقيقي.