جامعة القدس المفتوحة

طولكرم: ندوة عن دور الخدمة الاجتماعية في الدفاع عن حقوق الإنسان

نشر بتاريخ: 15-10-2017

عقدت جامعة القدس المفتوحة في طولكرم، يوم الأربعاء الموافق 11/10/2017م، ندوة حول "دور الخدمة الاجتماعية في الدفاع عن حقوق الإنسان"، بحضور السيد نور شحادة الناشط في حقوق الإنسان، وأ. نظمية حجازي عضو هيئة التدريس في كلية التنمية الاجتماعية، وطلبة التخصص. 
وبينت أ. حجازي أن مهنة الخدمة الاجتماعية ترتكز في الكشف عن احتياجات الإنسان، وكيفية إشباعها كوسيلة لتحقيق العدالة الاجتماعية، لذلك تتجه الخدمة الاجتماعية إلى اعتبار حقوق الإنسان المبدأ التنظيمي الآخر في ممارستها المهنية، وإن مهنة الخدمة الاجتماعية تحتاج إلى العمل كوسيط بين الناس والدولة أو السلطات الأخرى، للدفاع عن قضايا معينة أو لكفالة الحماية في الحالات التي تتخذ فيها الدولة إجراء للمصلحة العامة، ينطوي على تهديد لحقوق أفراد وجماعات بعينها ومصادرة حرياتهم. كما أكدت أن إحراز التقدم الدائم في تطبيق حقوق الإنسان مرهون بسياسات التنمية الاجتماعية والاقتصادية التي يقوم بها الأخصائيون الاجتماعيون والأكاديميون العاملون في مجال المهنة. 
 
وبين شحادة أن العلاقة بين الحقوق والخدمة الاجتماعية تعد علاقة مهمة فيما يتعلق بالنقلة الاستنباطية من مرحلة التعريف بالحقوق إلى مرحلة الممارسة والتطبيق. فلتفعيل حق المأوى ممارسة مثلاً لا بد من تحديد حقوق الإيواء المستمدة من ذلك الحق في سياق معين. فالحاجة تكمن في لغة التنفيذ، إذ هي التي تحدد ما ينبغي القيام به من أجل الوفاء بحق ما، ومن ثم هي التي بحاجة إلى التعريف بنشاط الخدمة الاجتماعية وبانتقال العملية الاستدلالية من مرحلة المبادئ إلى مرحلة التطبيق. 
 
ثم أوضح شحادة أنه يمكن تحقيق ممارسة حرة للخدمة الاجتماعية متى صور الأخصائي الاجتماعي حقوق الإنسان كأوامر يمكن أن يشترك الناس في تعريفها، لا كأشياء جامدة يجلسون أمامها مكتوفي الأيدي ويقبلونها على علتها. 
وقد خرجت الندوة بتوصيات، من أبرزها: ضرورة تفعيل دور نقابة الأخصائيين الاجتماعيين، من حيث تزويد جيش الأخصائيين بالمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان، ذلك أن مهنة الخدمة الاجتماعية تعززها لكل شرائح المجتمع، وضرورة التواصل ما بين المؤسسات التي تمارس مهنة الخدمة الاجتماعية.