جامعة القدس المفتوحة

فرع جنين: عمادة كلية العلوم الإدارية والاقتصادية تنظم ندوة حول الحوكمة

نشر بتاريخ: 08-10-2017

نظمت عمادة كلية العلوم الإدارية والاقتصادية بفرع جامعة القدس المفتوحة في جنين ندوة علمية حول "حوكمة الشركات في فلسطين بين الواقع والمأمول"، تحت رعاية الأستاذ الدكتور يونس عمرو رئيس الجامعة، وبحضور مدير فرع جنين الدكتور عماد نزال، وعميد كلية العلوم الإدارية والاقتصادية الدكتور يوسف أبو فارة، والدكتور محمد تلالوة رئيس قسم العلوم المالية والمصرفية، والسيد هيثم ربايعة مدير العلاقات العامة في البنك الأهلي الأردني، وبمشاركة واسعة من طلبة الفرع وأساتذته.
افتتح الندوة مدير الفرع الدكتور عماد نزال، مرحباً بالحضور جميعاً باسمه وباسم الأستاذ الدكتور يونس عمرو رئيس الجامعة الذي نظمت هذه الندوة تحت رعايته، مباركاً للطلبة الذين اجتازوا مساق حوكمة الشركات إنجازهم ونجاحهم، مؤكداً سعي إدارة الجامعة وعمداء الكليات وجميع طواقم الجامعة لتوفير أفضل الفرص التدريبية لطلبة الجامعة في كل التخصصات، ليكونوا مؤهلين للخروج إلى سوق العمل بكامل الوسائل والتدريبات العملية الملامسة لاحتياجات السوق المرتبطة بتخصصاتهم.
وأبرز الدكتور أبو فارة في كلمته اهتمام رئاسة الجامعة وعمادة الكلية بترسيخ ونشر فكر الحوكمة ومكافحة الفساد، حيث تم طرح ثلاثة مقررات ذات علاقة بذلك على مستوى التخصص والكلية والجامعة، وأشار إلى أن عمادة الكلية تنظم خلال هذا الفصل مجموعة من الأنشطة والندوات بهدف نشر وتعزيز ثقافة الحوكمة في أوساط الطلبة والمجتمع المحلي. ثم أوضح الجذور التاريخية لنشوء الحوكمة وتطورها، وأشار إلى ارتباطها وعلاقتها بتحقيق النجاح المؤسسي والسمعة الجيدة لمنظمات الأعمال والمؤسسات الحكومية، وأكد انتشار تطبيقات الحوكمة في المؤسسات باختلاف أشكالها القانونية، مشيراً إلى الأهمية الكبرى لممارسات النزاهة والشفافية والمساءلة ودورها في مواجهة ومكافحة الفساد والفاسدين، وأكد أيضاً أن الأسباب التي تستدعي التطبيق الكامل والفاعل للحوكمة تتزايد يوماً بعد يوم في ظل ما يشهده العالم من أزمات مالية واقتصادية وأزمات الديون السيادية التي أدت إلى حالات إفلاس وكساد وتراجع وتباطؤ في النمو الاقتصادي.
وأشار الدكتور تلالوة، رئيس قسم العلوم المالية والمصرفية، إلى الوضع الراهن لحوكمة الشركات في فلسطين، متطرقاً إلى تأسيس اللجنة الوطنية للحوكمة عام 2007م وإصدار مدونة الحوكمة الفلسطينية عام 2009م، مبيناً دور أهم المؤسسات المالية الفلسطينية التي كان لها دور فعال في إصدار هذه المدونة للحوكمة والعمل على توطين هذا المفهوم في الشركات الفلسطينية. ثم بين أن هناك كثيراً من معيقات الحوكمة في الشركات الفلسطينية التي تتمثل في ضعف الوعي الاستثماري لدى أصحاب الأموال وضعف مهنة المراجعة ومعاييرها في فلسطين، وكذلك أشار إلى أن معظم الشركات في فلسطين عائلية، ما يعيق تطبيق الحوكمة. ثم تحدث عن أهم آليات  تعزيز تطبيق حوكمة الشركات الفلسطينية.
أما مدير العلاقات العامة في البنك الأهلي الأردني السيد هيثم ربايعة فقد تحدث عن حوكمة المصارف الفلسطينية، وبين أن القطاع المصرفي من أكثر القطاعات التزاماً في تطبيق الحوكمة، وأشار إلى الدور المهم الذي تقوم به الجامعات الفلسطينية وعلى رأسها جامعة القدس المفتوحة في توطين هذا المفهوم، مبيناً ضرورة تقليص الفجوة ما بين الجانب النظري والعملي، ما يؤثر إيجاباً في تحسين أداء الطلبة في الحياة العملية.
في ختام الندوة، وزعت شهادات دراسة مساق الحوكمة على الطلبة الذين درسوا واجتازوا هذا المساق بنجاح، وهي شهادات منحتها مؤسسة التمويل الدولية وهيئة سوق رأس المال الفلسطينية، ووزعها مدير فرع جنين الدكتور عماد نزال، وعميد كلية العلوم الإدارية والاقتصادية الدكتور يوسف أبو فارة، والدكتور محمد تلالوة رئيس قسم العلوم المالية والمصرفية، والمساعد الأكاديمي لفرع جنين أ. محمد الفاري.