جامعة القدس المفتوحة

الخليل: مجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية ينظمان حفلاً لاستقبال الطلبة الجدد

نشر بتاريخ: 07-10-2017

نظم مجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية في فرع جامعة القدس المفتوحة في الخليل حفلاً لاستقبال الطلبة الجدد، حضره القائم بأعمال مدير الفرع أ. عبد القادر الدراويش، والمساعد الأكاديمي أ. ماجد أبو ريان، والسيد مهدي مرعب ممثل محافظ محافظة الخليل، وممثلي الأجهزة الأمنية، والمؤسسات الرسمية والأهلية، وأعضاء لجان الأقاليم لحركة فتح، والعديد من الشخصيات الاعتبارية في المحافظة، وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية في الفرع، وبدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم رتلها الطالب حمزة الأطرش    ثم الوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، والاستماع إلى النشيد الوطني الفلسطيني.
وألقى القائم بأعمال مدير الفرع أ. عبد القادر الدراويش كلمة الجامعة، حيث نقل تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو للحضور والطلبة، وأكد الدراويش للضيوف بإعتزاز الجامعة بعلاقتها معهم ومع مختلف المؤسسات والشخصيات، مبيناً ان أحد عناصر نجاح الجامعة يكمن في قدرتها على بناء شبكات تعاون مع المجتمع المحلي بقواه المختلفة.
وهنأ الدراويش الطلبة الجدد بقبولهم في جامعة القدس المفتوحة، مشيراً إلى أن هذا الاحتفال الذي تحرص الجامعة على تنظيمه من خلال مجالس الطلبة هو للاحتفاء بهم والبدء في دمجهم في عمليات الجامعة المختلفة ليصبحوا جزءً أصيلاً من حركة طلابية منظمة واعية واضحة الرؤى والرسالة والأهداف، مطمئنهم أن المعارف التي سيحصلون عليها في التخصصات المختلفة هي قادرة على تأهيلكم ليكونوا الأجدر في سوق العمل، موضحاً دور الجامعة في تأهيلهم ليكونوا النخبة والصفوة، وفي فتح الفرص ليكونوا قادة الرأي وسادة الفكر.
وبين الدراويش للطلبة المكانة المرموقة التي وصلت إليها الجامعة، بحيث أصبحت الجامعة الأكبر والأكثر تأثيرا في المجتمع الفلسطيني، مشيداً بإزدهار الجامعة وتقدمها في مختلف المجالات العلمية، ذاكراً أهم الجوائز المحلية والإقليمية والعربية التي حصدتها الجامعة وطلبتها، وموضح للطلبة الجدد المستوى الريادي للجامعة في مجال البحث العلمي وحجم الشراكات البحثية التي بنتها الجامعة مع أعرق الجامعات العربية والعالمية.
ونوه الدراويش أن هذا الاحتفال يقام في أيام الوحدة الوطنية، حيث بدأت تنتهي أثار الإنقسام البغيض ليعود الشعب الفلسطيني جسدا موحدا يناضل تحت قيادة الرئيس محمود عباس من أجل تحقيق أحلامنا وآمالنا في إقامة دولتنا وعاصمتها القدس الشريف.
وألقى رئيس مجلس الطلبة صالح جابر كلمة ترحيب بالطلبة الجدد، مؤكداً لهم أن المجلس موجود وأبوابه مفتحة من أجل خدمتهم، شاكراً رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو على رعايته للحركة الطلابية، وإدارة الفرع وجميع الإداريين والأكاديميين على تعاونهم مع المجلس والحركة الطلابية، موجهاً التحية للأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال وأسر الشهداء الذين ضحوا بدمائهم من أجل العيش بكرامة وحرية وأمان.
ورحب منسق حركة الشبيبة الطلابية الطالب سفيان ازيادات بالطلبة الجدد متمنياً لهم سنة جديدة تحمل في طياتها الكثر من النجاحات، ودوام التوفيق والاستمرار ببذل الجهود في الدراسة للوصول الى التميز والتفوق والابداع،  موضحاً ان حركة الشبيبة جاهزة لاستقبال الطلبة والاستماع لهم ولمقترحاتهم والعمل بيد واحدة من أجل الوصول الى الهدف المشترك في خدمة الطلبة. 
وتخلل الاحتفال العديد من الوصلات الغنائية الوطنية الملتزمة قدمها الفنان علاء الجلاد والدبكة الشعبة كما القى الطالب حجازي عوض قصيدة شعرية نالت اعجاب الحضور.
وأدار الإحتفال الطالب الأسير المحرر إسلام مرقة، والطالب إسلام اطميزي.