جامعة القدس المفتوحة

كلية التنمية الاجتماعية وجمعية مصادر الطفولة تنظمان دورة لطلبة تخصص رعاية الطفل في فرع جنين

نشر بتاريخ: 01-10-2017

نظمت كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في فرع  جامعة القدس المفتوحة بجنين، بالتعاون مع جمعية مصادر الطفولة، اليوم الأحد الموافق 1/10/2017م، دورة لطلاب تخصص "رعاية الطفل" حول مشروع وضع أساس لتطوير الأطفال معرفياً واجتماعياً وانفعالياً وجسدياً من خلال قطاع الطفولة المبكرة، وتستمر لمدة أربعة أيام، كان ذلك بحضور مدير الفرع د. عماد نزال، وعميد كلية التنمية الاجتماعية والأسرية د. عماد اشتية، ومدير عام جمعية مصادر الطفولة أ. نبيل إدريس صب لبن. 
ورحب د. عماد نزال بالحضور جميعاً باسمه وباسم أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، مؤكداً سعي الجامعة الدؤوب لتطوير التخصصات وإضافة تخصصات نوعية ضمن كلياتها، بالإضافة إلى متابعة الدورات والنشاطات التي تعمل على صقل شخصية الطالب وتزويده بالمعرفة وتؤهله للخروج إلى سوق العمل مسلحاً بالدورات التي تلامس تخصصه. 
 وقال د. عماد اشتية: "نعتز بالشراكة مع جمعية مصادر الطفولة المبكرة، فقد عملنا خلال الفترة السابقة على مراجعة الخطط والمناهج والمقررات المتعلقة بتخصص "رعاية الطفل" بجانبيها النظري والتطبيقي، وبمشاركة وزارة التربية والتعليم العالي والجامعات التي تقدم هذا التخصص، بهدف إعادة بناء الخطط التدريسية حتى تستجيب لمتطلبات سوق العمل". 
وبين أن هذه الدورة تأتي بهدف تطوير المعارف والمهارات لدى طلبة تخصص رعاية الطفل كي تتناول الجوانب المختلفة من حياة الطفل، وبخاصة الجوانب المعرفية والاجتماعية والانفعالية، ما يعني أن الجامعة تهتم بشكل كبير بتدريب الطلاب وإطلاعهم على الخبرات المختلفة أثناء الدراسة. 
ثم تحدث أ. نبيل صب لبن قائلاً: "إننا نعتز بعلاقتنا بجامعة القدس المفتوحة التي تعدّ الأكبر والأوسع على مستوى الوطن، ووطدنا العلاقة بيننا من أجل خدمة الطلبة وتخصص رعاية الطفل بوجه خاص. أما من حيث خبرة الجامعة المتأصلة في هذا المجال، فقد فتحنا مجال الشراكة بيننا بصفتنا مؤسسة أهلية متخصصة في مجال الرؤى والمنهجيات والوسائل في الطفولة المبكرة، وسنحاول إعادة بناء المقررات الدراسية لتصبح مميزة وتخدم التخصص بشكل أفضل". 
وأضاف أ. صب لبن أن الهدف من هذه الدورة هو وضع جميع الخبرات التي اكتسبناها طوال حياتنا العملية بين أيدي طلبة تخصص رعاية الطفل ومشاركتهم بها، ليكونوا على اطلاع ومعرفة بالجانب العملي من تخصصهم.