جامعة القدس المفتوحة

طولكرم: ندوة عن مخاطر المخدرات

نشر بتاريخ: 27-09-2017

عقد فرع جامعة القدس المفتوحة في طولكرم ندوة تحت عنوان "مخاطر المخدرات وسلبياتها"، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 26/9/2017، في حرم الجامعة. حضر الندوة د. سلامة سالم مدير الفرع، ود. موسى داود الطريفي رئيس الشبكة العربية لمكافحة المخدرات، ود. بسمة ضميري من الشبكة العربية، ومحمد جبر عضو الشبكة، ووفاء زيد عضو في الشبكة العربية، والمقدم ظافر صلاح من مكافحة المخدرات في الشرطة الفلسطينية، وعدد من أعضاء هيئة التدريس في كلية التنمية الاجتماعية، وطلبة "التدريب الميداني". 
 
افتتح الندوة مدير الفرع د. سلامة مرحباً بالحضور وناقلاً تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، مؤكداً ضرورة الوقوف على هذه الآفة لخطرها الأخلاقي والاجتماعي والسياسي والوطني،  والعمل على استئصالها من المجتمع الفلسطيني، الذي هو بالأساس مجتمع محافظ تربى على قيم وعادات سامية، فكان لزاماً على جامعة القدس المفتوحة أن تعقد مثل هذه الندوات من أجل تسليط الضوء عليها والمساهمة في درء هذا الخطر الذي يهدد شعبنا الفلسطيني وبنيته، مبيناً أن هذه الندوة تهدف أيضاً إلى صقل شخصية الطالب وبنائه وتنمية مهاراته. 
من جانبه، أوضح د. الطريفي أن هذه الزيارة إلى فلسطين تأتي ضمن جولته العربية من أجل تفعيل دور الشبكة العربية لمكافحة المخدرات، والمساهمة في ترسيخ دور منظمات المجتمع المدني وتعزيزه في نشر الوعي، وإظهار أهمية التشبيك بين هذه المؤسسات. 
 
وتناول د. الطريفي الآثار السلبية والاجتماعية والاقتصادية للمخدرات من منظور علمي مدروس، مشدداً على أن هذه الآفة ستنال منا إن استمرت، مبيناً أن الاحتلال يحاول أن يستهدف فئة الشباب من أجل النيل من عزيمته التي يتمتع بها، مؤكداً أن جامعة القدس المفتوحة وإيماناً وإدراكاً منها بأن جيل الشباب هم عمود المستقبل وقادة المرحلة القادمة، كان لا بد من دمج طلبة "التدريب الميداني" في هذا النشاط من أجل نشر التوعية والمساهمة في محاربة هذه الآفة، شاكراً الجامعة على هذا التعاون الذي يبين العلاقة التكاملية لمحاربة هذه الظاهرة بنشر التوعية. 
 
بدورها، أكدت د. ضميري أن مسار مكافحة المخدرات يجب أن يوازي مسار العلاج ، مشيرة إلى ضرورة علاج المدمنين وإصلاحهم من خلال المؤسسات الصحية الفلسطينية، مؤكدة أن هناك إدارات مختصة بذلك، منها إدارة مكافحة المخدرات التي تقوم بواجبها المنوط بها، وحماية الشباب الفلسطيني من الاستهداف وبث السم في صفوفهم. 
 
 
وقد دار بين الحضور نقاش، طرحت خلاله مجموعة من الاقتراحات التي من الممكن الاستفادة منها والعمل عليها بشكل جدي.