جامعة القدس المفتوحة

انطلاق تدريب الدفعة الثانية من المعلمين في مشروع تحسين إعداد وتأهيل المعلمين (1-4) في القدس المفتوحة

نشر بتاريخ: 24-09-2017

اطلقت جامعة القدس المفتوحة، يوم السبت 23/9/2017م تدريب الدفعة الثانية من المعلمين الملتحقين بمشروع "تحسين إعداد وتأهيل المعلمين للصفوف من (1-4) الممول من البنك الدولي، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي- المعهد الوطني للتدريب التربوي، والجامعات المشاركة، وذلك في فروع "القدس المفتوحة" في: جنين، وطوباس، وطولكرم، وقلقيلية، ورام الله-مبنى مسقط، والخليل، ودورا، ويطا، ومركز التدريب في قباطية. ورحب مديرو الفروع بالمعلمين المتدربين، مؤكدين أهمية المشروع ودور الجامعة في عملية تأهيل المعلمين.
وأشاد رئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو بفريق العمل من القدس المفتوحة، ووزارة التربية والتعليم العالي والبنك الدولي، والجهود المبذولة في هذا الإطار، مبيناً أن الجامعة تولي اهتماماً كبيراً لعملية إعداد المعلمين وتأهيلهم قبل الخدمة وفي أثنائها، وتوظف أحدث استراتيجيات التعليم والتكنولوجيا في تأهيل المعلمين، وتعمل الجامعة في هذا المشروع بالشراكة مع ثلاث جامعات فلسطينية للوصول بالمعلمين إلى التميز والإبداع، و"إننا حريصون كل الحرص على توفير كل ما يلزم التدريب".
وافتتح عميد كلية العلوم التربوية د. مجدي زامل التدريب في فرع جنين، مرحباً بالحضور، وناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مؤكداً الجهود التي تبذلها الجامعة في هذا المشروع، وتميز فريق المدربين، والاستعداد لتقديم كل ما يلزم، وذلك بغية تحقيق المخرجات المرجوة من المشروع. كما افتتح التدريب في منطقة الوسط أ. محمد أبو معيلق، مساعد عميد كلية العلوم التربوية، وأ. حنان دبدوب من المعهد الوطني للتدريب التربوي- وزارة التربية والتعليم العالي. وتولى د. نبيل المغربي متابعة التدريب في فروع الخليل ودورا ويطا. من جانبه، أشاد بتجربة القدس المفتوحة في تدريب الدفعة الأولى من المعلمين في العام المنصرم، التي أحدثت نقلة نوعية على أكثر من صعيد، والعي حثيث في تدريب الدفعة الثانية على إحراز تقدم أكثر فأكثر، لما فيه مصلحة للمعلم الفلسطيني للوصول به إلى الإبداع والتميز، كما المربيتين حنان الحروب وفداء زعتر.
يلتحق بتدريب الدفعة الثانية أكثر من (540) معلماً ومعلمة، يتم تدريبهم في فروع الجامعة بالشراكة مع جامعة النجاح الوطنية في الشمال وجامعة القدس في الوسط وجامعة الخليل في الجنوب، ويأتي المشروع بهدف الارتقاء بالكفايات الأكاديمية والمهنية لمعلمي الصفوف من الأول إلى الرابع، وذلك من أجل الوصول بمؤهلاتهم إلى ما يعادل الإجازة المهنية، ومن أجل تمكينهم من تلبية المعايير الجديدة لمنح إجازة التدريس.
وبدأ التدريب للدفعة الثانية من المعلمين المتدربين بالمجمع المدخلي، الذي يسعى إلى بناء خلفية معرفية للمعلمين المتدربين حول المدخل التدريبي المستخدم المرتكز على معرفة المحتوى البيداغوجية وأهم المفاهيم المرتبطة به، مثل المفاهيم الخاطئة عند المتعلمين وكيفية معالجتها، والتوظيف الاحترافي لمحتوى الكتاب المدرسي، والتعليم التأملي، وتوظيف التقنيات من أجل التعلم، وتنمية مهارات القرن الحادي والعشرين، وكذلك أساليب التقويم من أجل التعلم. ويمتد على مدار خمسة أسابيع تدريبية، بواقع لقاء واحد أسبوعياً مدته (6) ساعات تدريبية، كما يشمل حلقات تعلم في المدارس، بعد ذلك يخضع المعلمون المتدربون للتدريب على (5) مجمعات تدريبية أخرى تمتد على مدار فصلين دراسيين، ويتولى عملية التدريب فيها أعضاء هيئة تدريس ذوو كفاءة في مجالات التدريب.
يأتي هذا التدريب بعد أن أنهت عمادة كلية العلوم التربوية الترتيبات اللازمة من خلال فريق التدريب، وبمشاركة الجامعات الشريكة والمعهد الوطني للتدريب التربوي، وجامعة كانتربيري، ولضمان التميز في تدريب الدفعة الثانية نظمت الكلية ورشات عمل نفذت لأعضاء هيئة التدريس المدربين في المشروع، بهدف تزويدهم بالإطار العام للتدريب والاستراتيجيات المستخدمة فيه، وذلك لتوحيد العمل، وتحقق الجودة في مخرجاته. 
من جانب آخر، أنهت عمادة الكلية ومركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع في الجامعة الترتيبات الإدارية والفنية للقاعات التدريبية والتجهيزات اللازمة للتدريب مع فروع الجامعة التي سيعقد فيها التدريب وهي: جنين، وطوباس، وطولكرم، وقلقيلية، ورام الله "مسقط"، والخليل، ودورا، ويطا.