جامعة القدس المفتوحة

بيت لحم: توقيع اتفاقية تعاون مع جمعية بيت لحم العربية للتأهيل

نشر بتاريخ: 20-09-2017

وقعت كلية العلوم التربوية بفرع جامعة القدس المفتوحة في بيت لحم اتفاقية تعاون مع جمعية بيت لحم العربية للتأهيل، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 19/9/2017م، بحضور مدير عام جمعية بيت لحم العربية للتأهيل د. إدمون شحادة، ومدير فرع الجامعة ببيت لحم د. علي صلاح، وعميد كلية العلوم التربوية د. مجدي زامل، ورئيس قسم التربية الخاصة، منسق التدريب الميداني في الكلية د. محمود عبيد.
 
وقع الاتفاقية عن الجامعة مدير فرع بيت لحم د. علي صلاح نيابة عن رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وعن جمعية بيت لحم العربية للتأهيل مديرها العام د. أدمون شحادة.
 
ورحب مدير عام الجمعية د. شحادة بوفد جامعة القدس المفتوحة، معبراً عن فخره بجامعة القدس المفتوحة وإنجازاتها، وعن سروره بالتعاون مع الجامعة وكلية التربية الخاصة، واستقبال طلبتها للتدريب الميداني وتقديم الخبرات للمتدربين والمهارات اللازمة للعمل، مطالباً بتعزيز التعاون مع الجامعة من خلال كلية الإعلام وفضائية القدس التعليمية لما لها من تأثير واضح في المجتمع الفلسطيني في مجال الإعلام.
ونقل مدير فرع الجامعة في بيت لحم د. صلاح تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو وفخره بالجمعية التي قدمت خدمات مميزة على مستوى الوطن في مجال تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة، مبيناً آخر التطورات والنجاحات التي حققتها وحصولها على جائزة القرن الذهبية كواحدة من أفضل (50) مؤسسة في العالم من المؤسسة الدولية  (BID) بسويسرا/ جنيف، متحدثاً عن جائزة سقراط الدولية التي حصلت عليها الجامعة عن أفضل مؤسسة عاملة في العلوم والتربية، ومنح رئيسها أ. د. عمرو وسام أفضل مدير في المنطقة، بالإضافة إلى منحها جائزة محمد بن راشد للغة العربية عن أفضل مبادرة لاستعمال شبكات التواصل الاجتماعي، وكذلك جائزة دولية من اتحاد الجامعات في بريطانيا عن أفضل مشروع تعليمي إبداعي "مشروع المركز التعليمي المتنقل لتحسين فرص التعليم في المناطق المهمشة جنوب الخليل".
 
وأشار د. صلاح إلى أهمية الاتفاقية للتعاون المتبادل بين الجامعة والجمعية العربية من حيث تمكين طلبة الجامعة من القيام بعملية التدريب العملي لإكسابهم المهارات العملية المطلوبة، موضحاً أن الجامعة تقدم منحاً تعليمية للموظفين من خلال الاتفاقية لتطوير الكادر الإداري، بالإضافة إلى إتاحة الخدمات التعليمية في مركز التعليم المستمر.
 
وتحدث عميد كلية العلوم التربوية د. مجدي زامل عن دور الجامعة في خدمة المجتمع وتعزيز الشراكات والتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي، وتسعى الكلية دائماً إلى إدراج طلبتها في الواقع العملي. وتأتي هذه الاتفاقية الخاصة بتدريب طلبة التربية الخاصة في مؤسسة عريقة مثل الجمعية العربية للتأهيل انسجاماً مع رسالة الجامعة وتحقيق مخرجات نوعية في تخصص التربية الخاصة، وبين د. زامل التطورات التي تشهدها الجامعة في المجال التكنولوجي وإنتاج المقررات الإلكترونية وتطبيق أحدث الاستراتيجيات في تدريس طلبتها للوصول بالطلبة إلى الإبداع والتميز، وأشار إلى أن هذه الاتفاقية نواة لاتفاقيات وشراكات أخرى. 
وتطرق رئيس قسم التربية الخاصة د. محمود عبيد إلى أهمية هذا النوع من التعاون لما له آثار عميقة في صقل مهارات طلاب قسم التربية الخاصة في الجانب العملي، وخصوصاً لأهمية الجمعية التاريخية في تقديم الخدمات المميزة للأشخاص ذوي الإعاقة.