جامعة القدس المفتوحة

فرع طولكرم ينظم لقاءً إرشادياً للطلبة الجدد

نشر بتاريخ: 17-09-2017

 
نظم فرع جامعة القدس المفتوحة بطولكرم، يوم السبت الموافق 16/9/2017م، لقاءً إرشادياً للطلبة الجدد، حضره د. سلامة سالم مدير الفرع، ود. حسام حرز الله المساعد الأكاديمي، وأ. كمال أبو علي رئيس قسم التسجيل، وأ. بهادر رزق الله من قسم شؤون الطلبة، وأ. جهاد طقاطقة المرشد الأكاديمي، وزياد النجار رئيس مجلس إتحاد الطلبة. 
 
افتتح اللقاء د. سلامة مرحباً بمجلس اتحاد الطلبة والطلبة الجدد، ناقلاً تحيات أ. د يونس عمرو رئيس الجامعة، وأشار في كلمته إلى أهمية الجامعة ومكانتها وأهم الصعوبات والتحديات التي تواجه الجامعة وكيفية التغلب عليها، وبين كيفية استخدام التكنولوجيا الحديثة في التعليم وإدراجها ضمن الخطة الاستراتيجية للجامعة، موضحاً أنه بإمكان الطالب أن يتواصل مع عضو هيئة التدريس من خلال اللقاءات الصفية الوجاهية والمكتبية، حيث يحدد لكل عضو تدريس لقاء الطلبة في أوقات مختلفة. ثم بين أن للطلبة جسماً نقابياً ممثلاً بمجلس اتحاد الطلبة من أجل متابعة مشاكلهم ومعالجتها إن وجدت، متمنياً لهم التوفيق في حياتهم الدراسية والعملية. 
 
 
من جانبه، تحدث د. حرز الله عن التعليم المفتوح الذي تتبعه الجامعة، وبين أن هناك عبئاً أقل في حضور اللقاءات، لكن بالمقابل يحمل الطالب مسؤوليات جساماً؛ فعليه الاعتماد على الذات أكثر من نظام الجامعة التقليدية. وأكد ضرورة حل التعيين لما له من أهمية في تقييم الطالب لنفسه وتهيئته للامتحان، وتسليمه في الوقت المحدد له، وختم نموذج التسلم والتسليم من التعيينات وتسلمه بعد تصحيحه، وإلا لا يتحمل قسم التعيينات أي مسؤولية بعدم رصد علامة التعيين، وبين أن الطالب الذي تواجهه مشكلة بعدم رصد أي علامة يمكنه مراجعة قسم الامتحانات خلال أسبوع من رصد العلامة وبعد هذا الوقت لا تتحمل الجامعة أي مسؤولية. 
 
وبين د. حرز الله أهمية اللقاءات الصفية وحضورها، والتحضير لها للاستفادة منها، وضرورة التواصل مع أعضاء هيئة التدريس من خلال اللقاء الصفي والساعات المكتبية والمحاضرات الإلكترونية بنمط البث الحي والصفوف الافتراضية، موضحاً أنه بإمكان الطالب تخزين المحاضرات المسجلة على القرص أو أي وسيلة أخرى، إضافة إلى اللقاءات، وذلك بالتوجه إلى مختبر التعليم الإلكتروني.  وأكد حرز الله أهمية حضور الامتحانات النصفية والنهائية، إذ لا يجوز للطالب التغيب عن الامتحانات النصفية لمقررين إلا بعذر رسمي مقبول والالتزام بإحضار البطاقة الشخصية للطالب والبطاقة الجامعية وإغلاق الجوال ( عدم إغلاقه يعد حالة غش) وتسلم ورقة الإجابة المصححة للنصفي من التعيينات، مبدياً حق للطالب بمراجعة الامتحان النصفي من خلال قسم الامتحانات خلال أسبوع من تسلم دفتر الإجابة المصحح. 
 
وتحدث أ. كمال أبو علي، رئيس قسم التسجيل، عن آلية القبول والتسجيل والاستنكاف والتأجيل، وضرورة التقيد بالقوانين والأنظمة المعمول بها، مبيناً أنه على الطالب الحصول على المعلومة من جهة الاختصاص فقط حتى لا يقع في مشاكل مستقبلية، وضرورة التقيد بالخطة الدراسية واستخدام دليل الجامعة المتوفر مع كل طالب جديد، موضحاً أنه بإمكان الطالب التواصل مع رئيس قسم التسجيل من خلال البوابة الأكاديمية بإرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني. 
 
ثم تحدثت أ. بهادر رزق الله من قسم شؤون الطلبة عن النظام المالي والمنح والمساعدات المقدمة للطلبة، وخاصة الإخوة والأزواج، وكيفية الترشح إليها والاستفادة منها ضمن معايير محددة، بحيث لا يقل معدل الطالب عن (60%) ولا يشمل الطالب المستجد ولا يجوز ازدواجية المنحة، وبينت أن الطالب المتقدم للمنحة لا يعد بالضرورة حاصل عليها. وأشارت إلى أهمية التمييز بين شؤون الطلبة ومجلس الطلبة، مبينة أن شؤون الطلبة هي الواجهة بين الجامعة وأقسامها من خلال شؤون الطلبة وبين مجلس اتحاد الطلبة الذي يمثل الطلاب في العمل النقابي. 
 
وأوضح كنعان آلية العمل التطوعي الذي يجب على كل طالب أن يؤديه خلال فترة الدارسة في الجامعة، وهي بحدود (50) ساعة عمل تطوعي من أجل صقل شخصية الطالب وتجهيزه لسوق العمل. 
 
من جانبه، رحب أ. جهاد طقاطقة المرشد الأكاديمي بالطلبة الجدد، متمنياً لهم حياة جامعية هانئة موفقة، مؤكداً بعض النقاط المهمة في الحياة الجامعية، وهي ضرورة متابعة الإعلانات اليومية التي تصدر عن أقسام الجامعة المختلفة، وضرورة الالتزام ومتابعة الخطة الدراسية في التسجيل، والسير بحسب ما هو مقرر من خلالها، متطرقاً إلى المعدل التراكمي، مبيناً لهم أن الحد الأدنى للمعدل التراكمي هو(60%)، وأن الطلبة الذين تقل معدلاتهم عن هذه النسبة يتعرضون للعقوبات الأكاديمية المختلفة، بحسب عدد الساعات التي يدرسها كل منهم نجاحاً ورسوباً، داعياً الطلبة إلى مراجعته فيما يحتاجونه خلال فترة دراستهم من تسجيل، وإعداد الخطة الدراسية وغيرها من الاستفسارات. 
 
ورحب الأخ زياد نجار، رئيس مجلس اتحاد الطلبة، بالطلبة الجدد، مؤكداً أن مجلس الطلبة مظلة لجميع الطلبة، وعلى الطلبة التواصل مع المجلس من خلال لجانه أو التوجه لمقر المجلس في جميع الأمور والمشاكل التي قد تعترضهم من أجل العمل على معالجتها ضمن القوانين والأنظمة المعمول بها.