جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" و"خضوري" توقعان مذكرة تفاهم مشتركة بينهما

نشر بتاريخ: 13-09-2017

وقعت جامعة القدس المفتوحة وجامعة فلسطين التقنية–خضوري، يوم الأربعاء الموافق 13-9-2017م، مذكرة تفاهم مشتركة بين الجامعتين بهدف تعزيز التعاون والتكامل وتبادل الخبرات والمعارف بين الجامعات الفلسطينية، كان ذلك بحضور مساعدي رئيسي الجامعتين، وعمداء الكليات، ومديري الدوائر والفروع، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية من الجامعتين.  
جرت مراسم توقيع المذكرة في مقر جامعة خضوري بطولكرم، وقعها عن "القدس المفتوحة" رئيسها أ. د. يونس عمرو، وعن "خضوري" رئيسها أ. د. مروان عورتاني.   
 
وأوضح أ. د. يونس عمرو أن جامعة القدس المفتوحة المنتشرة بفروعها  في أرجاء الوطن كافة تهدف من خلال اتفاقية الشراكة مع جامعة خضوري إلى تعزيز التعاون في المجال التقني والتكنولوجي عبر تطوير مصادر تعليمية رقمية متميزة لدعم البرامج المختلفة في كلتا الجامعتين، وتبادلٍ وتشاطرٍ للمعارف والموارد التعليمية والبحثية والتقنية والفنية، ثم المشاركة وتبادل الخبرات الإدارية والفنية بما فيه مصلحة الجامعتين. ولفت أ. د. عمرو إلى أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي من أجل تعزيز الشراكة الحقيقية وتطويرها بين هاتين المؤسستين التعليميتين العريقتين، مبيناً أن العلاقة بينها تكميلية لبناء جيل متعلم يسهم في بناء المجتمع الفلسطيني بجميع مؤسساته ومكوناته.
 
واتفق الطرفان على الإفادة القصوى من توقيع الاتفاقية في المجالات كافة، والعمل على تطويرها بشكل يعود بالفائدة في مخرجات قطاع التعليم العالي في الجامعتين. 
 
من جهته، اعتبر أ. د. مروان عورتاني توقيع الاتفاقية بمنزلة الخطوة الإضافية في مسيرة الجامعة التطويرية وانكشافها على مؤسسات التعليم العالي الوطنية والعالمية، وسعياً منها لتكريس رؤيتها في توحيد الجهود واستثمار الإمكانات المتاحة في كلتا الجامعتين، وخلق بيئة تكاملية بين مؤسسات التعليم العالي في المجالات المشتركة. وبين أ. د. عورتاني أن توقيع الاتفاقية سيسهم في إيجاد فرص للعمل المشترك بينهما في مختلف أوجه العمل الجامعي في مجالات التعليم الرقمي والبحث العلمي، والتعاون في مجالات الريادة والإبداع والابتكار، وكل ما يترتب على ذلك من برامج مشتركة، ثم العمل المشترك على تطوير علاقات دولية متميزة وفاعلة، خصوصاً مع الهيئات الدولية التي تعنى بالجوانب الأكاديمية والعلمية والاجتماعية مثل (اليونسكو)، والتعاون في مشاريع وأنشطة دولية مشتركة مثل المشروع الأوروبي (ERASMUS +) وغيرها.