جامعة القدس المفتوحة

القدس المفتوحة" تحتفل بتخريج الفوج الرابع من الدبلومات المهنية المتخصصة

نشر بتاريخ: 21-08-2017

احتفل مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع بجامعة القدس المفتوحة، يوم الإثنين الموافق ‏21‏/08‏/2017م، بتخريج الفوج الرابع من الدبلومات المهنية المتخصصة، وذلك في مدينة رام الله، تحت رعاية م. عدنان سمارة رئيس مجلس الأمناء.
افتتح الاحتفال بدخول الخريجين، ثم آيات عطرة تلاها م. فراس محمود كوعلي، والوقوف دقيقة صمت وتلاوة الفاتحة على أرواح الشهداء، وكان تولى العرافة م. محمد الفحل.
 
حضر الاحتفال وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ورئيس ديوان الموظفين العام معالي الوزير موسى أبو زيد، ورئيس مجلس أمناء جامعة القدس المفتوحة م. عدنان سمارة، ورئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو، ووكيل وزارة العمل أ. سامر سلامة، ومدير مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع أ. محمود حوامدة، ونواب رئيس الجامعة ومساعدوه، ومديرو الفروع، وعمداء الكليات، ومديرو المراكز والدوائر.
 
وقال وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم إن مشاركته في الاحتفال تأتي لإكبار الاهتمام بالتعليم المهني في فلسطين، مشيراً إلى أن "القدس المفتوحة" جامعة معطاءة تخرّج آلاف الطلاب، وتابع: "حرصت على أن أشارك بالاحتفال إكراماً لقطاع التعليم المهني الذي أعتقد أنه قطاع ظلم كثيراً".
وأكد د. صيدم أن الوزارة مستعدة لمساعدة جامعة القدس المفتوحة على إطلاق برامج التعليم المهني، فالمستقبل لهذا القطاع، وبه تنهض التنمية في فلسطين، يقول: "مستقبلنا يكمن في أبنائنا وبناتنا وتاريخنا، فهم أعمدة البناء والنهوض بمسيرة نضال مشرف، وعلينا أن ننطلق من أجل التخلص من الارتهان لأجندات المانحين.
 
إلى ذلك، قال الوزير موسى أبو زيد، رئيس ديوان الموظفين العام، إن الاحتفال اليوم بتخريج طلبة الدبلومات المهنية يؤشر إلى فهم أعمق للدولة ومؤسسات التعليم العالي، ليكون للتعليم المهني والتقني دور في تحقيق التنمية المستدامة في بلدنا فلسطين، وقد آن الأوان للتكامل والتعاون والتخطيط السليم لوضع هذا النوع من التعليم على سلم أولويات الدولة والحكومة وكل مؤسسات المجتمع الفلسطيني العام والخاص.
 
وأوضح أننا بحاجة إلى شراكة بين وزارات العمل والتعليم العالي والجامعات لتحديد رؤية واضحة ومستقبلية لهذا التعليم الذي يحتاج إلى تحليل علمي منهجي قائم على منهج تشاركي فعال بين الجهات ذات العلاقة، حتى يكون تخطيطنا شاملاً وواضحاً وتكون مخرجاته قادرة على أن تحدث فرقاً ملموساً في مجال احتياجات السوق.
 
وقال: "إن جامعة القدس المفتوحة تقدم إضافات نوعية قادرة على إحداث تطور وتنمية تلبي احتياجات السوق الفلسطينية، فنحن بحاجة إلى زيادة نسبة التعليم التقني والمهني إلى (25%) خلال السنوات العشر المقبلة، ولدينا توجه واضح لتبني هذا النهج من أجل تعزيز التعاون المهني والتقني".
في السياق ذاته، قال م. عدنان سمارة-رئيس مجلس أمناء الجامعة، رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز- إنه سعيد بتخريج هذه الكوكبة من الدبلومات المهنية التقنية من جامعة القدس المفتوحة، معرباً عن أمله بأن يزداد عدد الطلبة الخريجين في هذا المجال. وتابع: "كلنا فخر في جامعة القدس المفتوحة بأننا نسير نحو تعزيز التعليم المهني والتقني، وسعداء بالاحتفال بخريجي جامعة تنتشر في مختلف أرجاء الوطن وتبذل جهوداً جبارة في التعليم المهني والتقني والتعليم العالي".
 
إلى ذلك، قال أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، في كلمته بالاحتفال: "إن القدس المفتوحة كانت حلماً لقادة عظام وقد تحقق، وسخرت جميع وسائط التعليم الإلكتروني لطلبتها، ولم تنس أن لها أهدافاً أخرى من بينها البحث العلمي، الذي رصد له مجلس الأمناء ميزانيات كبيرة، فأطلقت الجامعة عدداً من مراكز البحوث ونجح آخرها في التجربة الزراعية الخاصة بالتغذية الحيوانية لإنتاج بقل جديد للحيوانات سجل ابتكاراً للجامعة".
 
وأضاف إن الجامعة سارت في مجال خدمة المجتمع الفلسطيني بإطلاق المشاريع المختلفة عبر مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع، وتابع: "ها نحن اليوم نرى نتيجة عمل الجامعة الجاد في خدمة مجتمعنا الفلسطيني، فالجامعة حققت إنجازات وطنية مهمة في مختلف الميادين، ما أهّلها لتدخل معترك التنافس الدولي والإقليمي وتحصل على عدد من الجوائز، كذلك نراها تخرج الطلبة المميزين ليرتفع اسمها عالياً وتكون في مصاف الجامعات الكبرى".
 
وقال أ. د. عمرو: "نخرج اليوم هذه الكوكبة الطيبة التي نبارك لها ولذويها، فالجامعة تولى قطاع التدريب اهتماماً بالغاً في مختلف التخصصات ومختلف الحقول"، داعياً إلى أن تتوسع الجامعة بالتدريب المهني والتعليم العام التطبيقي في فروعها المختلفة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي، وذلك استناداً إلى قطاع المهن التطبيقية الخاصة، لافتقار المجتمع لقطاع المهن والتطبيقات الذي تراجع إلى حد كبير وأصبح مؤرقاً على المستويين الأكاديمي السياسي. 
 
 
من جانبه، قال مدير مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع أ. محمود حوامدة في كلمته بالاحتفال: "نشارككم اليوم بتخريج (60) طالباً وطالبة تزودوا بالمهارات الفنية اللازمة للقيام بمهام عملهم، ليسهموا في إنتاجية العمل في مجتمعهم. وإن مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع، وبتوجيهات من رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو ومباركة نوابه، يعمل ليكون لجامعة القدس المفتوحة دور ريادي في خدمة المجتمع الفلسطيني، فإلى جانب الدورات التي يعقدها المركز ثمة تنفيذ للعديد من المشاريع الريادية بالتعاون مع الزملاء في مراكز الجامعة وكلياتها، فخلال هذا الشهر حصل المركز على مشروعين، الأول من منظمة الأمم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم، لتعزيز استخدام المصادر التعلمية المفتوحة، والثاني بالشراكة مع برنامج (إيراسيموس +) لاستخدام الواقع الافتراضي كأداة تعلمية مبتكرة، وسيكون لهذا المشروع بصمة واضحة في تطوير أدوات التعلم الإلكتروني في الجامعات. ثم قدم حوامدة شكره لهيئة الأعمال الخيرية لمساهمتها ودعمها في هذا الحفل، كذلك لكل من أسهم في إنجاح هذا الحفل من داخل الجامعة.
 
من جانبه، قال الطالب كمال طقاطقة في كملة خريجي الفوج الرابع من الدبلومات المهنية: "إن لحظة التخرج لحظة حاسمة في حياة الإنسان، فقد أصبحنا مؤهلين للانخراط في سوق العمل ورفع مستوى قدراتنا الإدارية والفنية في أماكن عملنا، وقد آن أوان العطاء لفلسطين العزيزة وأهلها الأوفياء".
وقبل البدء بتخريج الطلبة قدمت شهادات التقدير لهيئة الأعمال الخيرية وللمدربين الذين أسهموا في إنجاح الدبلومات المهنية في الجامعة.
فيما يلي أسماء الخريجين من الديبلومات المهنية المتخصصة على النحو الآتي:
 
 
خريجو دبلوم السكرتاريا الحديثة وإدارة المكاتب
آية عزات محمود،  أبرار محمد عبد العزيز،  أحمد محمد مرعي،  أسيل رفعت محمود،  أسيل سامح ابو الحيات،  أفنان وليد كميل،  إيمان بسام صلاح،  إسلام ماهر عزام،  جميلة ثابت ارشيد،  حنين رمزي طحاينة،  حنين زهير عبيد،  حنين سامر جرار،  حنين مطيع اوشاحي،  حصار سعيد هصيص،  دانا سعيد بدوي،  رغدة محمد أبو نعيم،  رغد خالد توفيق،  روان حسن كميل،  رهام رشدي قلالوة،  سارة أحمد اوشاحي،  سوزان فواز جلاد،  عائشة ماهر أحمد،  عنود بلال زكارنة، غيداء محمد صادق  صبيحات ، فتحية نضال حمدان،  فريال هاني السوقي،  كوثر عدنان أبو الرب،  ميس محمد حسني معالي، ميرنا  سامي سعيد 
 
 
خريجو دبلوم المهارات الإدارية
أسماء كامل أبو غنام، دلال محمد نواهضة، شمس فضيل مشارقة، صابرين ماهر عزام، فوزية مسعود سمودي،  كمال حسن ذيب، محمد عبد الحليم حمارشة، مرام بشار حماد، ملاك عطا مجدوبة،  نيفين لطفي ابو الوفا، هالة هاني ملايشة، آية محمد حمامرة، إخلاص محمد  سليمان، إسلام سعد، دعاء خالد سليم، ديانا توفيق  أبو قويدر، رزان ناصر عوض،   رهف جمال سالم،  ، محمد زياد عساف،  مليحة علي طقاطقة،  ميسون إبارهيم أبو محميد،  هيفاء ماجد الشوبكي،  وعد حسن شقيرات،  تهاني مصطفي زغب،  رجاء ياسر حوامدة،  رهام سامي عواد،  فاطمة صلاح البيطار،  كمال إبراهيم طقاطقة، محمد  محمود دقة.