جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" و"الإغاثة الزراعية" تستعدان لعقد مؤتمر الحركة التعاونية في فلسطين

نشر بتاريخ: 24-07-2017

       أعلنت جامعة القدس المفتوحة والإغاثة الزراعية الفلسطينية عن استعدادهما لعقد مؤتمر "الحركة التعاونية في فلسطين: الواقع وآفاق التطوير"، تحت رعاية معالي وزير العمل السيد مأمون أبو شهلا، ومحافظ محافظة طولكرم السيد عصام أبو بكر.
            وأوضح رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو أنَّ أهمية المؤتمر تتمثل في القيم التي يمثلها العمل التعاوني، موضحًا أنه مبدأ إنساني وديني، وهو فكر وأسلوب حياة أساسه الاعتماد على الذات والمساعدة المتبادلة والعمل معاً واتحاد الموارد والقدرات بشكل جماعي، مبينًا أنَّ ذلك الارتباط يكون اختيارياً لتحقيق المنافع والمصالح الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، التي من شأنها أن تسهم في تحسين ظروف معيشتهم.
       وأكد أ. د. عمرو أن "القدس المفتوحة" تعكف على متابعة القضايا التي تهم الفلسطينيين وتخدمهم بأي شكل من الأشكال عبر عقد مؤتمرات علمية قادرة على الخروج بتوصيات قابلة للتنفيذ والتطبيق على أرض الواقع، وهذا ينبع من مبدأ المسؤولية المجتمعية التي توليها الجامعة أهمية كبيرة.
       وقال د. سلامة سالم مدير فرع جامعة القدس المفتوحة في طولكرم، رئيس اللجنة التحضيرية، إن المؤتمر الذي جاء بتوجيهات من رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو يهدف إلى التعرف على واقع الحركة التعاونية، وأهدافها، ونشاطاتها، وتطورها في فلسطين، ومعالجة التحديات والتشريعات والتمويل، بالإضافة إلى التجارب الناجحة في العمل التعاوني على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.
وبيّن سالم أن المؤتمر يسعى أيضًا إلى تحقيق تبادل الخبرات والمعارف والمعلومات بين المؤسسات التعاونية المشاركة في المؤتمر ذات العلاقة بالعمل التعاوني، وتطوير سبل التعاون بأشكاله المختلفة بين فلسطين والدول العربية المتطورة في مجال العمل التعاوني والحركات التعاونية، بالإضافة إلى تفعيل دور الحركات التعاونية المحلية وتطبيقها على الواقع الفلسطيني.
وأضاف: "نهدف أيضًا من خلال هذا المؤتمر إلى الخروج بالسياسات وآليات التنظيم القائمة على الأدلة والبراهين، وإصلاح قطاع التعاونيات في فلسطين، ونشر الوعي المجتمعي، وتعزيز الثقافة التعاونية في المجتمع الفلسطيني".
وأكدَّ المدير العام للإغاثة الزراعية أ. خليل شيحة أهمية الشراكة مع جامعة القدس المفتوحة في مختلف المجالات، ثم وقع الطرفان عددًا من مذكرات التفاهم والاتفاقيات لتطوير بعض الأعمال لخدمة قطاعات الزراعة والتنمية الريفية المستدامة، كان آخرها تنفيذ مؤتمر الحركة التعاونية في فلسطين، الذي سينعقد في مدينة طولكرم بمشاركة عدد من الخبراء الفلسطينيين في مجال التعاون وعدد من النشطاء في مجال العمل التعاوني في فلسطين، وسيُعرَض في المؤتمر عدد من التجارب الحية في مجال العمل التعاوني ضمن النماذج التي أشرفت عليها الإغاثة الزراعية خلال الأعوام الماضية.
وذكر عميد البحث العلمي في جامعة القدس المفتوحة، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر أ. د. حسني عوض، أنَّ المؤتمر سيغطي عددًا من المحاور، أبرزها دور الحركة التعاونية في التنمية المجتمعية الاقتصادية والاجتماعية، ودور القطاعين الخاص والحكومي في دعم الحركة التعاونية لتحقيق أهدافها التنموية، كما سيقيّم واقع الحركات التعاونية الفلسطينية مقارنة مع واقع العمل التعاوني في الدول المتقدمة، وسيتناول أيضًا دور الجامعات في تطوير العمل التعاوني، ودور القوانين ومنظومة التشريعات التعاونية في رفع كفاءة العمل التعاوني، بالإضافة إلى دور التمويل والتعاونيات النسوية في التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة في فلسطين، والاتحادات التعاونية والمؤسسات الداعمة في تنمية الحركة التعاونية في العمل التعاوني.
 وبيّن عوض أن المؤتمر يستهدف الجمعيات والمنظمات الخيرية التعاونية في فلسطين، ومؤسسات المجتمع المدني، والباحثين والأكاديميين في المؤسسات التعليمية، وطلبة الدراسات العليا في الجامعات، وقادة المجتمع المحلي، وكبار الموظفين في القطاع الحكومي، واتحادات الجمعيات والتعاونيات في فلسطين، وذلك لكون التعاونيات إحدى أهم الآليات الاجتماعية المناسبة لتحقيق أهداف التنمية، والإسهام الفاعل في تعزيز دور الأفراد والمجتمع التي من الضروري إعادة إنعاشها وتطويرها لزيادة مساهمتها في الاقتصاد الوطني، وخاصة في الإنتاج والاستثمار والتوظيف.
وأكد عضو اللجنة التحضيرية، مدير دائرة الضغط والمناصرة في الإغاثة الزراعية منجد أبو جيش، أنَّ هذا المؤتمر سيكون بداية تعاون بين مؤسسات المجتمع المدني والجامعات، من أجل تكامل الأعمال الأكاديمية والبحثية مع التجارب العملية التي تشرف عليها مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات القاعدية في الريف الفلسطيني، ووعد بأن تستمر الإغاثة في التركيز على قطاع التعاونيات وتطويره لما لهذا القطاع من أهمية كبرى في تطوير الاقتصاد الفلسطيني.