جامعة القدس المفتوحة

القدس المفتوحة وفريق المتابعة والتقييم لمشروع تحسين إعداد وتأهيل المعلمين (1-4) في وزارة التربية والتعليم العالي يعقدان لقاء تقييمياً

نشر بتاريخ: 19-07-2017

عقدت كلية العلوم التربوية في جامعة القدس المفتوحة وفريق المتابعة والتقييم في وزارة التربية والتعليم العالي لقاء تقييمياً للأنشطة المتعلقة بتدريب الفوج الأول للمعلمين المتدربين في مشروع تحسين إعداد وتأهيل المعلمين (1-4) الممول من البنك الدولي في مبنى الإدارة العامة للجامعة في البيرة بتاريخ 17/7/2017م.
وافتتح اللقاء عميد كلية العلوم التربوية د. مجدي زامل ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ومرحباً بفريق التدريب في الجامعة وفريق المتابعة والتقييم في وزارة التربية والتعليم العالي برئاسة د. محمد مطر مدير القياس والتقويم في الوزارة وزميلته الباحثة  أ. آلاء سجدية.
وأشار د. زامل إلى اهتمام القدس المفتوحة بمشروع تحسين إعداد وتأهيل المعلمين (1-4) لما له من أثر فاعل على المعلم الفلسطيني والنظام التربوي والتعليمي بكامله، وأنه ينسجم في مكوناته مع ما يتطلبه القرن الحالي، وثمن عالياً الجهود التي تبذلها دائرة القياس والتقويم في الوزارة لمتابعة أنشطة المشروع وتقييمه، وأدوار الزملاء في المعهد الوطني للتدريب التربوي في الوزارة والشركاء في الجامعات وفريق جامعة كانتربري والبنك الدولي. 
من جانب آخر، ثمن د. زامل دور فريق الجامعة في تنفيذ المهام المطلوبة منهم، وإخلاصهم في تنفيذ التدريب لمجموعة كبيرة من المعلمين المتدربين في جنين وطولكرم وقلقيلية ونابلس ورام الله والخليل ودورا. وبين دور الجامعة في دعم أنشطة المشروع بالجوانب التكنولوجية، مثل توفير صفحة إلكترونية خاصة بالمشروع، وبناء مهارات المعلمين المتدربين في الجوانب الإلكترونية. الأمر الذي ينعكس إيجاباً على تحقيق الأثر من المشروع وتحقيق الاستدامة له.
وأشار د. مطر في كلمته إلى الإضافة النوعية التي أحدثها انضمام فريق جامعة القدس المفتوحة للمشروع، منوها بأهمية المشروع في مأسسة أنشطة مهننة التعليم بما يتماشى مع قانون التربية والتعليم الجديد في فلسطين. وأن أنشطة التقويم التي تنفذها دائرة القياس والتقويم تركز على قياس أثر المشروع في محاور عمل المعلم الرئيسة ممثلة في التخطيط للتعليم وتنفيذه والتقييم من أجل التعليم والتعلم.
وبين أن هدف اللقاء التقييمي هو استشراف آراء المشرفين الأكاديميين الذين يدربون المعلمين حول جودة مكونات المشروع ممثلة بالمجمعات التدريبية وملفات الإنجاز وحلقات التعلم واللقاءات الوجاهية، وآليات التواصل عن بعد بين المتدربين والمدربين.
وبين د. مطر أنه قد سبق هذا النشاط التقييمي أنشطة ذات علاقة تمثلت في عقد لقاءات مجموعات بؤرية مع المعلمين المتدربين في عدة مناطق تشرف جامعة القدس المفتوحة على تدريب المعلمين فيها (جنين، وقلقيلية، ورام الله، والخليل).
هذا وقدم المدربون من جامعة القدس المفتوحة الآراء والأفكار والمقترحات الخلاقة ذات العلاقة بآليات تعظيم الفائدة من نشاط التقييم هذا ومن المشروع ككل، وكيفية تعميق نقل التجربة التدريبية من قاعات التدريب للغرفة الصفية مع التأكيد على تعزيز دور التشبيك بين المتدربين والمدربين على مستوى مناطق عمل الجامعة، وآليات التعامل مع التحديات التي واجهت المشروع وصولاً إلى مشروع "أنموذج" الذي يؤسس لرؤية وطنية ناجزة في أنشطة تأهيل المعلمين أثناء الخدمة وقبلها.
وأضاف د. مطر إلى أن دائرة القياس والتقويم تعكف على تطوير سلسلة تقارير تقييمية للمشروع مستفيدة من مخرجات هذه اللقاءات التقييمية، على أن يتم عرض توصيات هذه التقارير على متخذي القرار التربوي والجامعات الشريكة، ومواصلة اللقاءات التشاورية بين الجامعة وفريق المتابعة والتقييم على طريق تطوير مجموعة من الدراسات البحثية الموجهة لسياسات تأهيل المعلمين، بالاستفادة من التجارب والأبحاث الإجرائية العملية الرائعة التي وفرها المعلمون المنخرطون في البرنامج التدريبي.
وفي نهاية اللقاء، أعرب د. مطر عن شكره وتقديره لفريق القدس المفتوحة على جهوده الطيبة في تنفيذ التدريب للدفعة الأولى من المعلمين المتدربين في المشروع. هذا وشارك في اللقاء التقييمي من القدس المفتوحة، د. مجدي زامل، وأ. محمد أبو معيلق، ود. سائد ربايعة، ود. منذر الزيود، ود. فخري دويكات، ود. سليمان كايد، ود. رندة النجدي، ود. نبيل المغربي.