جامعة القدس المفتوحة

رئيس جامعة القدس المفتوحة يزور بلدية بديا

نشر بتاريخ: 04-02-2014

زار رئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو، والوفد المرافق له، يوم الاثنين الموافق 3-2-2014م مقر بلدية بديا، وكان في استقباله رئيس بلدية بديا المهندس أحمد أبو صفية، وأعضاء المجلس البلدي وموظفو البلدية وجمع من الشخصيات الاعتبارية ومدراء المؤسسات.

جاءت هذه الزيارة ضمن زيارته فرع الجامعة في محافظة سلفيت ومركز خدمات بديا الدراسي. وفي بداية اللقاء، رحب مدير البلدية الأستاذ يوسف سلامة، بالحضور، مبينًا أهمية مدينة بديا في المحافظة والمنطقة الغربية منها، ودورها في دعم المؤسسات وتقديم ما يلزم لاستمراريتها لتقديم الخدمة لأكثر من أربعين ألف مواطن والتسهيل على المواطنين، وواجب بلدية بديا تجاه ابناء هذه المنطقة من منطلق الحرص على المصلحة العامة وتنمية المنطقة.

وشكر الأستاذ الدكتور يونس عمرو، الحضور على حفاوة الاستقبال، مشيرًا إلى أن جامعة القدس المفتوحة هي جامعة الوطن والشعب، جامعة الشهيد أبو عمار، ولأنها كذلك، فقد كان لزامًا عليها تذليل كافة الصعوبات أمام الأهل والطلبة في فترة الانتفاضة وإجراءات الاحتلال القاسية، فكان مركز خدمات بديا الدراسي نتاج هذه الظروف، ولم يكن مخططًا له الاستمرار.

واضاف أ. د. عمرو أنه أمام الإصرار والإلحاح والمثابرة من قبل بلدية بديا وأهالي المنطقة، كان القرار باستمرار مركز خدمات بديا الدراسي. وأضاف أنه وبسبب الدعم المتواصل والملموس من قبل بلدية بديا، سوف يتم قريبًا تحويل مركز خدمات بديا الدراسي إلى مركز تعليمي.

ودعا رئيس الجامعة إلى تقديم الدعم المادي للجامعة، لأن الجامعة لا تستطيع تقديم الخدمات دون دعم الأهل، فدعم الاهل في بديا ومنطقتها للجامعة دليل على صفة البذل والصمود.

وفي ختام كلمته، أشاد بموقف بلدية بديا وأنها تستحق أن يسجل الشكر لها لمواقفها، فهي مثال يحتذى لكافة البلديات، فما قامت به البلدية من بناء لمقر الجامعة وتطويره وإعفاء من الأجرة وتوفير قطعة أرض مساحتها 3 دونمات لبناء مقر رسمي للجامعة على حساب المجتمع المحلي، ما هو إلا مثال رائع ومثمر وبنّاء يؤدي إلى رفعة الجامعة واستمرار رسالتها.

وفي كلمته الترحيبية، أشاد رئيس بلدية بديا برئيس الجامعة وإنجازاته ونضاله ودوره الكبير في مسيرة الجامعة التعليمية وازدهارها، وبمواقفه المشرفة في فترة الإغلاقات الإسرائيلية التي أثمرت عن فتح مركز خدمات بديا الدراسي، ما خفف من معاناة المواطنين المعيشية والمادية، وعبر عن شكره وامتنانه لرئيس الجامعة على دعمه المتواصل لمركز خدمات بديا الدراسي وتثبيته بشكل دائم.

وأشار إلى دور بلدية بديا في النهوض بالمؤسسات وتطويرها بما يتلاءم مع متطلبات الأهل والظروف المعيشية ومواجهة الاستيطان، معربًا عن استعداد أهالي المنطقة لدعم الجامعة وبناء المقر الجديد في قطعة الأرض التي تم اختيارها من قبل الجامعة والتي تنتظر البدء بإجراء المخططات اللازمة.