جامعة القدس المفتوحة

طالبات من فرع جنين يصممن تطبيق "بنك الدم"

نشر بتاريخ: 28-01-2014

نجحت مجموعة من طالبات كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية- تخصص أنظمة معلومات حاسوبية، في جامعة القدس المفتوحة بجنين، في تصميم تطبيق "بنك الدم"، الذي يعمل على تنظيم المخزون في بنوك الدم وتسهيل التواصل بين المراكز الصحية والمستشفيات مع المتبرعين والمؤسسات التي توفر المتبرعين بالدم.

ونفذت المشروع، الذي أشرف عليه مدير فرع "القدس المفتوحة" بجنين د. عماد نزال، ست طالبات تم تقسيمهن لمجموعتين، حيث أنجزت المجموعة الأولى التي ضمت الطالبات حواء هلال حبايبة وميساء سمير سوقي ومنار عبد الرحمن أبو بكر، تطبيق الأندرويد (ANDROID)، في حين أنجزت المجموعة الثانية، المكونة من الطالبات أريج ناصر حنتولي وياسمين زيد الكيلاني وآلاء عايد أبو جابر، الموقع الإلكتروني الخاص بالمشروع.

وأوضحت الطالبة حبايبة أن المشروع يتكون من موقع إلكتروني وتطبيق أندرويد، حيث يعمل الموقع الإلكتروني على إدارة عمل المخزون من وحدات الدم في كل بنك وبيان عدد الوحدات الصالحة والتنبيه بالوحدات التي شارفت على الانتهاء ليتم إتلافها والتخلص منها، كما يتم إدخال بيانات المتبرعين إما عن طريق الموقع أو من خلال تطبيق الأندرويد الخاص بالمتبرعين، كما يمكنهم عرض بياناتهم من خلال التطبيق مثل فصيلة الدم ونسبة الدم وآخر تاريخ تمت فيه عملية التبرع، وإذا كان هذا المستخدم قد تبرع أم لا، وتصله رسالة عند الحاجة لتبرعه بالدم من المركز صاحب الحاجة للوحدات، كما يتم تحديد أقرب 10 بنوك على الأقل من حيث المسافة في حال ظهور حاجة لوحدات من الدم أو 10 متبرعين على الأقل والتواصل معهم للتوجه لإجراء عملية التبرع بالدم.

وبينت الطالبة ميساء سوقي أن أهمية المشروع تكمن في تسريع الآليات التي توفر سهولة التواصل بين المراكز والمتبرعين من أجل الحصول على وحدات الدم منها، وإدارة مخزون بنك الدم من حيث عدد الوحدات السليمة، التي شارفت على الانتهاء، والحفاظ على الحد الأدنى والأعلى في كل بنك، وتقديم خدمة إنسانية اجتماعية.

وأضافت السوقي أنه تم استخدام العديد من البرمجيات وهي (ECLIPS) و(ANDROUID SDK MANEGER ) وبرمجية (JAVA STANDARD EDITION ) و (APSERVE VERSION 2.5.10 ) وبرنامج ( PHOTOSHOP CS5 ) وبرمجية (ILLSTRATOR CS5 ) وموقع (ZYMIC) لفرع الموقع الإلكتروني عليه، وبالإضافة إلى استخدام لغات البرمجة (JAVA SCRIPT ) ولغة برمجة ((HTML ولغة (PHP ) و (CSS).

وتحدثت الطالبة أريج حنتولي عن الآلية التي يعمل بها المشروع المقسمة إلى جزأين: الأول وهو الموقع الإلكتروني ويتم استخدامه من قبل الفني الذي يعمل في بنك الدم، والجزء الثاني يتم استخدامه من قبل المواطنين. أما الجزء الأول، فيقوم  الفني بإدخال بيانات المتبرعين في حال حضورهم لإجراء عملية التبرع لأول مرة، ويقوم بإدارة مخزون وحدات الدم بحيث إذا تمت ملاحظة نقص وحدات الدم عن الحد الأدنى يتم بشكل تلقائي فحص مخزون المراكز الأخرى من خلال رسالة تبين لهم عدد الوحدات التي يحتاجها المركز، فإذا كانت متوفرة لديهم تكون هناك رسالة تغذية تفيد بتوفرها، وفي حال عدم توفرها يقوم الفني بإرسال رسالتين عن طريق تطبيق الأندرويد والموقع الإلكتروني تصل للمتبرعين على التطبيق وعلى الشريحة (رسالة نصية) تجنبًا لعدم توفر شبكة إنترنت، وأشارت حنتولي إلى ظهور تنبيه بعد مرور 25 يومًا على وجود الوحدة في البنك ليتم إتلافها.

وتحدثت الطالبة منار أبو بكر عن الجزء الثاني من المشروع الخاص بالمواطنين، وقالت إنه يتم تنصيب التطبيق على جهاز يدعم نظام اندرويد، ومن خلال التطبيق يقوم المواطن بإدخال بياناته الشخصية اللازمة لعملية التبرع والمدرجة على التطبيق مثل (الاسم الرباعي، والعنوان، والعمر، والجنس، وفصيلة الدم، وغيرها من المعلومات المهمة في عملية التبرع)، وفي حال قام المواطن بالتسجيل في التطبيق، تظهر للفني أن هناك مستخدمًا جديدًا، وبذلك يتم إدراجه ضمن قائمة المتبرعين، ويستطيع الشخص الدخول إلى حسابه للاطلاع على البريد الوارد، كما يمكنه الاطلاع على الإرشادات الموجودة على التطبيق، ورأي الإسلام والطب في التبرع، ونبذة عن المشروع وفريق العمل.

وعن الصعوبات التي واجهت فريق العمل خلال فترة إنجاز المشروع التي استمرت لأكثر من أربعة شهور، قالت الطالبة ياسمين زيد الكيلاني إنهن واجهن صعوبة في تحميل البرامج اللازمة لإنجاز المشروع، وكانت عملية تحميل البرنامج الواحد تتم إعادتها أكثر من مرة، وكانت هناك صعوبة في عملية الربط بين الموقع الإلكتروني وتطبيق الأندرويد، وتم التغلب على جميع الصعوبات وإنجاز المشروع بنجاح.

وتحدث د. عماد نزال مشرف المشروع  بأن المشروع حيوي ويخدم المجتمع المحلي في إدارة مخزون الدم في البنوك المنتشرة في الوطن ، والتشبيك بين البنوك والمتبرعين من خلال التواصل معهم عبر الهاتف المحمول.

وحدثتنا الطالبة آلاء أبو جابر عن الخطة المستقبلية التي يسعى فريق العمل من خلالها لتطوير المشروع، وأن يتم استخدام (GBS) ليتم تحديد مواقع المتبرعين والسرعة في الوصول إليهم حسب قرب المتبرعين من المراكز الصحية وبنوك الدم، واستخدام حزم رسائل مخصصة لكل بنك بالتعاون مع شركة الاتصالات وشراء (DOMAIN) لرفع الموقع عليه.

وقدم فريق العمل الشكر لإدارة الجامعة ولأعضاء الهيئة التدريسية في كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية على ما يقدمونه من دعم ومساندة للطلبة.