جامعة القدس المفتوحة

إنجاز مشروع في القدس المفتوحة بالخليل بعنوان "الإنذار الذكي"

نشر بتاريخ: 15-01-2014

أنجز طلبة من فرع جامعة القدس المفتوحة بالخليل مشروع تخرج بعنوان "الإنذار الذكي" ضمن متطلبات درجة البكالوريوس في تخصص تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية.
فقد أنجز الطلبة أحمد عمرو ومجد إقنيبي وآلاء الطوس المشروع تحت إشراف عضو هيئة التدريس/ أ. محمد عودة.
وتتمحور فكرة المشروع حول إنشاء نظام إنذار ذكي لتوفير الحماية من السرقة والحريق واستدعاء الطوارئ بشكل آلي، إضافة للاتصال بأرقام محددة للإبلاغ عن المشكلة وقت حدوثها.
وقال الطالب أحمد عمرو: "يقوم النظام بتخزين مجموعة من أرقام الهواتف، كرقم الشرطة والإسعاف والإطفائية وغيرها، حيث يتم الاتصال بأحد هذه الأرقام بناء على ماهية المشكلة، فعندما يحدث حريق في المنزل، يتصل النظام بالإطفائية، كما يتصل بالشرطة عند حدوث عملية سرقة، وفي جميع الحالات، يقوم النظام بإخبار مستقبل المكالمة بالعنوان اللازم. ويمكن للنظام أن يميز بين كل حالة وأخرى، كما يتم إطلاق جرس إنذار عن طريق سماعة خارجية. وزيادة في الأمان، يمكن التحكم في النظام عن طريق إرسال رسالة نصية ومن أرقام محددة، فقط ليتم من خلالها تفعيل النظام أو تعطيله".
وعن تركيب الجهاز، يقول الطالب مجد اقنيبي: "إن هذا المشروع مكون من جانبين مادي وبرمجي، فالمادي عبارة عن مجموعة من الحساسات (sensors) التي خصصت لكشف حالات السرقة والحريق إضافة للحالات الطارئة. إضافة لدائرة GSM لإرسال الرسائل الصوتية للإبلاغ بحدوث المشكلة أو الرسائل النصية لتفعيل وتعطيل النظام. وكل هذه الأجزاء تتم إدارتها من خلال متحكم Arduino تمت برمجته لهذا الغرض. 
وعن آلية توفير الحماية من خلال هذا النظام، تفيد الطالبةآلاء الطوس: "تتوفر الحماية عن طريق استقبال رسائل التفعيل أو التعطيل من رقم واحد هو رقم مدير النظام ولا يستجيب النظام لأي رسالة من أي رقم آخر، كما تم استخدام متحكم دقيق وبرمجته لمعالجة الأوامر والعمليات بالإضافة إلى استخدام تقنية GSM لاستقبال الرسائل وإرسال الرسالة الصوتية المسجلة".
وذكر مشرف المشروع أ. محمد عودة "أن المشروع له أهمية في توفير نظام إنذار ذكي للبيوت والمنشآت إذا ما تم تطوير الفكرة وتبنيها، حيث إن فكرة المشروع لا تقف هنا ويمكن تطويرها بإضافة كاميرات لنقل الصورة عبر الهاتف الخلوي، ويمكن أيضًا إضافة حساسات أخرى لزيادة فاعلية النظام".
وأشاد مدير فرع الخليل الدكتور نعمان عمرو بالمشروع، وبين أن تكنولوجيا التحكم عن بعد، وخاصة أنظمة الإنذار تحظى حاليًّا باهتمام كبير في العديد من دول العالم المتقدمة، وقد حققت تقدمًا سريعًا، وبدأت تدخل تقريبًا في شتى مجالات الحياة اليومية، إلا أنه يبقى هناك ضعف في قدرة الوطن العربي على اللحاق بركب التقدم العلمي والتكنولوجي المتسارع في الدول المتقدمة، إنني أتمنى من الجهات المعنية أن تساعد الطلبة في تحقيق طموحاتهم الإبداعية من خلال تبني مشاريعهم وتسخيرها لحل الكثير من قضايا المجتمع المحلي.