جامعة القدس المفتوحة

ورشة عمل في مركز خدمات بديا الدراسي حول "الزواج المبكر"

نشر بتاريخ: 26-11-2013

نظم طلاب الخدمة الاجتماعية مساق التدريب الميداني (3) في مركز خدمات بديا الدراسي التابع لجامعة القدس المفتوحة ورشة عمل حول "الزواج المبكر وآثاره على المجتمع" وذلك يوم الإثنين الموافق 25/11/2013 في قاعة الأنشطة.

وحضر هذا اللقاء مدير المركز الأستاذ عميد بدر والدكتور المحاضر في فرع سلفيت علي علوش والمحامي الدكتور غازي الخطيب والمشرفة في برنامج الخدمة الاجتماعية الأستاذة كوثر عبد الرازق، وممثلا عن جمعية نساء من أجل الحياة الأخصائية الاجتماعية ناهد الأطرش والمحامية رجاء سليمان، إلى جانب قرابة 30 طالبا من تخصص الخدمة الاجتماعية.

ورحب الأستاذ بدر بالحضور في بداية اللقاء ونقل لهم تحيات رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور يونس عمرو وبارك لطلاب الخدمة الاجتماعية هذه الجهود الطيبة التي تنم عن مساعٍ طيبة نحو تفعيل دور مؤسسات المجتمع المحلي ودمج برامجها ضمن نظام التعليم المفتوح.

من جانب آخر، تحدث المحامي الدكتور غازي الخطيب عن مفهوم الزواج في الإسلام ومقوماته وأهدافه، وتطرق إلى ظاهرة الزواج المبكر التي تعاني منها المجتمعات الصغيرة والأسباب التي تدعو هذه المجتمعات إلى الإقدام على تزويج أبنائهم وهم في سن لا يتجاوز الـ17 عامًا، كما أنه لا يوجد مانع شرعي من هذا الزواج طالما انه يحقق كامل الشروط المطلوبة في العقد الشرعي، إلا أن الخلاف قد ظهر في مجتمعنا الفلسطيني بعد وجود الثقافات الجديدة التي أتت بها الجمعيات الحقوقية والمؤسسات النسوية التي تستمد غالبية أفكارها من الثقافات الغربية، وأن الفرق كبير بين الزواج غير الشرعي في المجتمعات الأجنبية والزواج الذي يعتمد على أصول الشريعة الإسلامية .

بدوره، انتقد الدكتور علي علوش النظرة السلبية التي يراها المجتمع الفلسطيني في الأزواج الشابة، وقدم العديد من الدراسات التي تثبت صحة الزواج المبكر وانه ينعكس إيجابا على الأفراد والعائلات، كما نوه إلى ظاهرة تأخير الزواج التي تعتمدها مجتمعاتنا المدنية وان كثيرا من هذه الحالات وصل بها الأمر إلى الطلاق تحت ذرائع متعددة وهذا ما تثبته سجلات المحاكم الشرعية الفلسطينية.

وفي السياق ذاته، تطرقت الأستاذة كوثر عبد الرازق إلى الآثار الايجابية والسلبية على المجتمع الفلسطيني لظاهرة الزواج المبكر، وان هناك الكثير من العادات والتقاليد التي تحكم موضوع الزواج، بالإضافة إلى أن الوضع السياسي والعوامل الاقتصادية والمالية لدى الأسر والمجتمعات هي فعلا ما يؤثر على تقديم الزواج أو تأخيره.

يشار إلى أن طلبة التدريب الميداني قاموا بعرض فيلم وثائقي لمدة 10 دقائق يبين بعض حالات الزواج المبكر والأسباب التي دعت هذه الأزواج إلى الإقدام على موضوع الزواج مبكرا.