جامعة القدس المفتوحة

"القدس المفتوحة" تختتم مؤتمرا دوليا حول التعليم المفتوح

نشر بتاريخ: 23-11-2013

اختتمت جامعة القدس المفتوحة يوم الثلاثاء الموافق 8-10-2013م، المؤتمر الدولي الذي جاء بعنوان: "التعليم العالي المفتوح في الوطن العربي- تحديات وفرص".
وأوصى المشاركون في ختام المؤتمر بإنشاء هيئة نوعية متخصصة للاعتماد الأكاديمي لمؤسسات التعليم المفتوح على مستوى العالم العربي يكون من مهامها الاضطلاع بوضع معايير للاعتماد وتقييم البرامج وتصميم عمليات وآليات التواصل والمساندة المقدمة للطلبة.
وكان المؤتمر عقد على مدار يومين برعاية من وزير التربية والتعليم العالي د. علي زيدان أبو زهري في رام الله وغزة عبر الفيديو كونفرنس بحضور رئيس مجلس أمناء الجامعة المهندس عدنان سمارة ورئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو والسيد ألان سمارت مدير المجلس الثقافي البريطاني ود. فاهوم شلبي وكيل مساعد شؤون التعليم العالي ممثلاً لوزير التربية والتعليم العالي.
ونوه المشاركون في المؤتمر إلى أهمية توفير الأدوات والمستلزمات والتقنيات اللازمة في المؤسسات التعليمية بدءًا من المدرسة للاستفادة من المستحدثات التكنولوجية وعلى رأسها بيئات التعلم الافتراضية لخدمة التعليم المفتوح.
ودعا المؤتمر إلى تعميم تجربة جامعة القدس المفتوحة في تطوير عملية توظيف الوسائل التكنولوجية في عمليتي التعليم والتعلم ولتعزيز الثقافة الإيجابية تجاه التعليم المفتوح.
وأكد المشاركون ضرورة تطوير معايير الجودة والنوعية في تصميم المواد التعليمية الإلكترونية وإنتاجها وتقييمها، بالإضافة إلى تشكيل هيئة عليا تعنى بجودة الكتاب الجامعي والمواد التعليمية الإلكترونية، يشارك فيها كل الأطراف من ذوي العلاقة بمن فيهم الطلبة لتقوم بتقديم تغذية راجعة فصلية عن جودة المواد التعليمية المستخدمة والعمل على تطويرها.
ولفت المشاركون إلى أهمية إجراء مزيد من الدراسات المنهجية والمتخصصة والهادفة التي تركز على عمليات التعليم المفتوح وأدواته من أجل تحسين مخرجاته باستمرار وتطوير قدراته على تقديم الخبرة أمام مؤسسات التعليم العالي والإلزامي، داعين إلى إعطاء مساحة أوسع لما يمكن أن يواجه الطلبة من مشكلات في مجال استخدام الأجهزة والخدمات الإلكترونية والتواصل الفعال مع الخدمات الأكاديمية وأدوات التعليم الحديثة التي تطورها الجامعة.
وأكد المؤتمر ضرورة قيام وزارات التعليم العالي في فلسطين والعالم العربي لوضع أنظمة وآليات تحوكم عمل أنظمة التعليم المفتوح القائمة، وبالتعاون مع مؤسسات التعليم المفتوح العربية والعالمية.
وعقدت في اليوم الثاني للمؤتمر جلستان؛ الأولى بعنوان: "خبرات أكاديمية وإدارية مميزة في التعليم المفتوح في ضوء معايير الجودة"، وترأسها د. نعمان عمرو وقدمت خلالها ورقة د. زكي مرتجى بعنوان: أولويات البحث العلمي في مجال التعليم المفتوح من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية بجامعة القدس المفتوحة، تلاه د. رأفت العوضي من خلال ورقته "تنمية الممارسات التعليمية لأعضاء هيئة التدريس المشاركين في التعليم الجامعي المفتوح وأثرها في استدامته"، ثم د. إنصاف عباس بورقتها "تقويم الأسس التفاعلية في التعليم المدمج لمقرر المهارات السمعية لطلبة تخصص اللغة الانجليزية في جامعة القدس المفتوحة"، ود. محمد البحيصي بورقته "المعيقات الثقافية لدى الطلبة التي تواجه تطبيق بعض استراتيجيات التعليم المفتوح: دراسة تطبيقية على جامعة القدس المفتوحة- فرع الوسطى"، وأخيرا د. أسامة أبو البها بورقته بعنوان "تطوير وتشجيع مهارات القراءة في جامعة القدس المفتوحة".
وجاءت الجلسة الثانية بعنوان "دور التعليم الإلكتروني والمدمج في خدمة التعليم المفتوح" وترأسها د. عماد اشتية، قدمت خلالها خمسة بحوث، الأول للدكتورة عائدة باكير بعنوان "دور تقنيات البث الحي المباشر في تطوير التعليم المفتوح"، تلاه د. سمير الجمل من وزارة التربية والتعليم من خلال ورقته "عقبات تطبيق التعليم الالكتروني في نظام التعليم من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس بفروع جامعة القدس المفتوحة بالخليل، ثم أ. طارق الطيبي وأ. سحر سمور حول دور التعلم والتعليم الإلكتروني في خدمة التعليم المفتوح (الخبرات الخاصة)، تلتها ورقة أ. نهلة عبد القادر بعنوان "دور التعليم الإلكتروني في تحقيق التنمية المستدامة في فلسطين في ضوء تحديات العصر"، وأخيرا ورقة أ. داليا زيان من وزارة التربية والتعليم– غزة بعنوان "دور مركز التعلم المفتوح في جامعة القدس المفتوحة في تنمية مهارات أعضاء هيئة التدريس في مجال التعليم الالكتروني (جامعة القدس المفتوحة – فروع غزة – دراسة حالة)".