جامعة القدس المفتوحة

عاد يسألني...بقلم: سجود سويلم- فرع قلقيلية

نشر بتاريخ: 14-09-2013

 
القلب كيف أحواله
أيشتاقه؟
ويتقد ناراً
لرؤياه
أم برود هجره
أطفأ ناره
وجفا عنه
بعدما كان يهواه
***
عاد يسألني
إن كنت أتهجد
في المعابد
أصلي لوصله
أرجو لقياه
يسألني
إن أشتهي قطر ماء
تقدمها يداه
يروي قلبا
أظمأه الوجد
وأضناه
***
يا وجعي على زهور الليلك
فرشتها له
فبعثرتها قدماه
نزفتها عطر فاح شذاه
عيبها أخفت شوكها
فلو وخزته
لعرف في الهوى
ألمي ما مداه
***
تلبسني كجان عاشق
من منا غير إيمانه
وتلا آيات
تحرق للسّهد كيانه
وتهال للسهر أوتاره
فيُسدَل جفناه
حلمي به وساوس شيطان
وأضغاث ...
وأسراري في هواه
ما عادت أسرار
معلنة في ملامح
شردت تطارد ذكراه
وعيون تلاحق طيفه
وألف حنين يتمناه
وما أكثر شكواه !!
***
يا أنت كالقمر في علاه
جميل حين نراه
نوره منارة الكون
في مسراه
وحين نسكن أوطانه
ظلمة، حجارة، أتربة
تلك معالمه وهذا عمرانه
وما احتواه
يا أنت كالقمر في تبدل أحواله
هلال، بدر
محاق يخفي عن الأنظار
أنواره
ما أكثر تقلبه في الهوى
يا رباه
ما أشقاه ما أشقاه
أعرفت ما سألتني عنه
يا جنة الفؤاد وجحيمه
وحيرة مثواه؟!