جامعة القدس المفتوحة

خزنة الآهات..بقلم: فادي عبد الرحمن أحمد مجدوبة -فرع جنين

نشر بتاريخ: 14-09-2013

 
بعد الرحيل بم الأشواق تنفعني           ذاك الجوى بحبيب ٍهل سيجمعني
ذاك الفؤاد قصور الحب أدخلني         ابكي ولا احدٌ في الأسر يسمعني 
أشدو كفى والصدى فورا أجاب كفى    والدمع سال إلى الكتمان أرجعني
أشكو فؤادي لعصفورٍ يسامرني          والحب في خزنة الآهات أودعني
كيف الهوى؟ ذلك العصفور يسألني     كأسا مريرا بفمي قلت أجرعني
عمدا أصارع نفسي كي أعاقبها          عاد الصدى بكفى جهرا فأفزعني
يا قلبُ يكفي عذابا كدّت تقتلني           أكثرتني غرقا والموج يصرعني
لو أنني لم الآق الحبَّ أفضل لي         من دون حبٍّ زماني كان يمتعن    
*الرياضيات وأساليب تدريسها- سنة ثالثة