جامعة القدس المفتوحة

ثلاث طالبات من فرع جنين ينجزن مشروعًا يعمل على حماية البيت من الحريق والسرقة

نشر بتاريخ: 30-06-2013

نجحت ثلاث طالبات من فرع جامعة القدس المفتوحة في جنين من تصميم مشروع بعنوان (HOME SECURITY ALARM SYSTEM) الذي يعمل على حماية البيت من الحريق والسرقة.
ونفذت المشروع الذي أشرف عليه أ. ليث كمال إبراهيم، الطالبات إيناس عناد محمود عواد، ومريم أديب سمير دنوف، وإيناس هاني صالح قطيط، خلال استكمالهن متطلبات مشروع التخرج من كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية- تخصص تكنولوجيا معلومات واتصالات.
وأوضحت الطالبة إيناس قطيط، إحدى القائمات على المشروع أنه عبارة عن جهاز إنذار يهدف إلى حماية البيت من السرقة أو تسرب الغاز والحريق، وإرسال تنبيهات لمالك البيت.
وتحدثت إيناس عواد عن آلية عمل التطبيق قائلة إنه يعمل عن طريق إرسال رسالة نصية من هاتف المستخدم (مالك البيت) ومحتوى الرسالة رقم (2)، ويتم إيقافه عن طريق إرسال رسالة محتواها الرقم (1)، وعندما يكون الجهاز فعالاً وتحدث مشكلة داخل البيت، يصدر تنبيهات صوتية وضوئية، وبعد ذلك يقوم بالاتصال مباشرة بمالك البيت، (أي بالرقم المضاف للتطبيق).
وعن مكونات التطبيق، تحدثت الطالبة مريم دنوف، إحدى القائمات على المشروع عن أنه يتكون من ثلاث قطع رئيسة هي:
1- قطعة اوردوينو ( (AURDUINO، وهي عبارة عن دارة إلكترونية متكاملة مع متحكم دقيق، تكون موضوعة على لوحة واحدة وتتم برمجتها إلكترونيًّا عن طريق الكمبيوتر.
2- قطعة (AURDUINO ,GPRS,GSM SHILED ) وهي التي تقوم باستقبال وإرسال الرسائل النصية، وتقوم بإجراء المكالمات الصوتية، حيث يوجد بها مكان مخصص لبطاقة شريحة (SIM).
3- جهاز لاستشعار الغاز والحريق ( MQ_6) وهو يستشعر رائحة الغازات (غير المنتشرة في الجو). أما بالنسبة للسرقة، فهناك مجسات ضوئية تستشعر الحركة وتقوم بتفعيل الجهاز.
وعن إمكانية تحويل المشروع لمنتج تجاري، قالت الطالبات إننا نعتبره منتجًا تجاريًّا، ويمكننا تصميم أكثر من جهاز في اليوم الواحد، ولكن تواجهنا مشكلة توافر القطع المستخدمة وصعوبة الحصول عليها. وأوضحت الطالبات أن فترة تنفيذ المشروع استغرقت أكثر من أربعة أشهر، واجهن خلالها العديد من الصعوبات، منها عدم استجابة ((AURDUINO بعد إجراء المكالمة لإيقافه، ولكن تغلبنا على هذه المشكلة برمجيًّا بأن يتم إغلاق التطبيق تلقائيًّا بعدة فترة زمنية معينة.
وتتطلع الطالبات القائمات على المشروع لتطويره في المستقبل، بحيث يقوم بالاتصال بأكثر من شخص، تحسبًا لعدم انتباه "مالك البيت" لرنين الهاتف، وإضافة أجهزة استشعار أخرى، بحيث توفر حماية كاملة للمنزل، والعمل على إيجاد حلول مناسبة قد تساعد على الحد من المشكلة التي تحصل (مثل تشغيل رشاشات مياه في حالة الحريق).
وتحدث أ. ليث إبراهيم، مشرف المشروع، وقال إن هذا المشروع من ضمن عدة مشاريع مميزة قدمت خلال الفصل، حيث يعمل هذا التطبيق على حماية المنزل من مخاطر السرقة والحريق، وقد صمم من قبل الطالبات باستخدام قطع إلكترونية وبرمجتها، ومثل هذه المشاريع تعمل على تشجيع الطلاب في الخوض في مجال تصميم التطبيقات وبرمجتها بشكل أكبر، ونحن نسعى من خلال هذه المشاريع للتشبيك مع سوق العمل المحلية وتطوير مهارات الطلبة، ومعالجة مشاكل واقعية.
وقدمت الطالبات شكرهن لأعضاء الهيئة التدريسية في كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية، ولإدارة الجامعة بشكل عام، على دعمها المتواصل لمشاريع التخرج، ودعم الطلبة في شتى المجالات.