جامعة القدس المفتوحة

مركز خدمات بديا الدراسي ينظم ندوة حول الطلاق وأسبابه وآثاره

نشر بتاريخ: 30-04-2013

نظم مركز خدمات بديا الدراسي التابع لجامعة القدس المفتوحة، بالتعاون مع جمعية "نساء من أجل الحياة" ومؤسسة التنمية المستدامة (PSD) يوم الإثنين الموافق 29-4-2013م، ورشة عمل موسعة بعنوان "الطلاق أسبابه وآثاره الاجتماعية". وشارك في الورشة طلبة تخصص الخدمة الاجتماعية "التدريب الميداني 2 و4" ومجموعة من طلبة المركز.

وفي بداية اللقاء، رحب أ. مصطفى عقل مدير المركز بالحضور ونقل لهم تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وأشار في حديثه إلى الأهمية البالغة التي توليها رئاسة الجامعة لمثل هذه الأنشطة، وأن مجموع هذه الورشات والندوات إنما يعود بالفائدة والمنفعة على أفراد المجتمع الفلسطيني ويرفع من درجة الثقافة العامة.

وتحدثت مشرفة الخدمة الاجتماعية أ. كوثر عبد الرازق عن مفهوم الطلاق من الناحية الشرعية ونظرة المجتمع السيئة للمرأة المطلقة، وآثاره في الجوانب الحياتية والاجتماعية كافة.

كما تناول مشرف الخدمة الاجتماعية أ. خليل عبد الرازق أسباب الطلاق والأحداث التي تؤول في النهاية إلى انفصال الزوجين، كما أشار إلى الأثر السلبي الذي يتركه الطلاق في نفوس الزوجين، والطلاق آفة قاتلة تهدم عش الزوجية، لا بل ويؤثر كثيرًا في العلاقات الأسرية بين أفراد المجتمع.

من جهة أخرى، تحدثت الأخصائية الاجتماعية في جمعية نساء من أجل الحياة أ. غدير عبيد عن نظرة المجتمع للمرأة المطلقة والحلول الممكنة للتغلب على هذه النظرة الاجتماعية وآليات التعامل معها.

من جانب آخر، تحدثت المحاميتان ماجدة غنام من جمعية "نساء من أجل الحياة" ولينا الصروان من مركز "القدس للدعم والمناصرة القانونية" عن ماهية الطلاق من الناحية القانونية، وعرضتا القوانين التي تخص موضوع الطلاق والإجراءات القانونية المتبعة في المحاكم الشرعية لإنهاء عقد الزوجية، وأشارتا إلى الإجراءات التي تتبعها المحاكم في فرض النفقة الواجبة للأبناء بعد نهاية العقد.

وفي نهاية الورشة، خرج المجتمعون بمجموعة من التوصيات وكانت على رأسها القيام بإعداد خطة عمل مشتركة بين المؤسسات صاحبة الاختصاص لتوعية أفراد المجتمع من الطلاق، وتوضيح الأثر السيئ الذي يتركه بين الأفراد سواء عن طريق الورشات أو الندوات وبشكل متواصل أو القيام بعقد مؤتمرات تضم شرائح أوسع.