جامعة القدس المفتوحة

فرع خان يونس ينظم ورشة عمل حول معاناة الأسرى والتداعيات المحلية والدولية لقضيتهم

نشر بتاريخ: 06-04-2013

نظمت جامعة القدس المفتوحة- فرع خان يونس، بالتعاون مع برنامج غزة للصحة النفسية، يوم الخميس الموافق 4/4/2013م، ورشة عمل حول معاناة الأسرى والتداعيات المحلية والدولية لقضيتهم، بمشاركة عضوي هيئة التدريس بالفرع أ. د. سامي أبو إسحاق ود. محيي الدين حرارة، ومدير برنامج غزة للصحة النفسية بخان يونس د. نمر أبو زرقة، بحضور عدد من المهتمين والطلبة. وتأتي هذه الفعالية في إطار التعاون المتبادل بين الجامعة ومؤسسات المجتمع المحلي وإثراء التدريب الميداني بالفرع.
وتحدث أ. د. أبو اسحاق عن دور الإعلام المحلي في تفعيل قضية الأسرى على الصعد المحلية والإقليمية والدولية، وكذلك دور مؤسسات المجتمع المدني في مؤازرة ومناصرة ذوي الأسرى وتقديم يد العون لهم، من خلال المساندة الاجتماعية والمادية والسياسية والنفسية، بحيث يشعرون أن المجتمع برمته يقف جنبًا إلى جنب مع قضيتهم، إلى أن تنتهي معاناتهم، كما أكد على دور طلبة الجامعات عامة وجامعة القدس المفتوحة خاصة في المشاركة في الفعاليات والأنشطة كافة الخاصة بتفعيل قضية الأسرى وجميع القضايا الوطنية.
كما أكد د. حرارة حجم معاناة الأسرى داخل سجون الاحتلال وطبيعتها، حيث إن بعضها كان عبارة عن إصطبل للخيول في عهد الانتداب البريطاني (معتقل أيالون)، والبعض الآخر بني في عهد العثمانيين (معتقل شطة، ومعتقل المسكوبية)، كما أشار إلى المعاناة الاجتماعية التي يعاني منها الأسرى وأسرهم جراء الإجراءات التعسفية التي تمارسها إدارة سجون الاحتلال بحقهم كمنع الزيارات وإيقاف المصروفات الخاصة بهم.
وتحدث د. أبو رزقة عن الأبعاد النفسية والطبية التي يعاني منها الأسرى جراء عمليات التعذيب والقمع التي تمارس عليهم داخل السجون، ما ترتبت عليه آثار نفسية مدمرة، وكذلك الأمراض الجسدية المستعصية، حيث وصفوا بالشهداء الأحياء الذين ينتظرهم قطار الموت.