جامعة القدس المفتوحة

"إلى رسول الله"..محمد عمران عمر بدوي- فرع يطا

نشر بتاريخ: 19-02-2013

رَسولَ اللِه قدْ رَسَموكَ زُورا               كَفاكَ اللهُ   بأْسَهُمو  دُحورِا
أَشخصُكَ  يا كَريمُ لَهُ شَبيهٌ                عَلوتَ سَموتَ منْ اِلاكَ نُورَا
فَقبرُكَ يا رَسولُ لَهُ فَنرجُو                نَحُجُّ لَهُ فُرادى  اوْ   نَفِيَرا
لَعمْرُكَ  يا  نَبِيّ اللهِ ولّى                 زَمانٌ- انْ تُرِدْ قلتَ  الثُبُوَرا
بِذكْرِكَ يا رَسولُ تَقرُّ عَيني                 بِمدحِكَ  يا شَفيعُ  اَكُنْ امِيرَا
وَقدْ عَدَتِ الوُحوشُ بِكلِ ارضٍ            وَقدْ  نَبَشُوا بِغَيِهّمُ القُبُورَا
وَصُهيونِيَّةً قدْ  اعلَنوها                   عَلى الاسلامِ قدْ جاءواعُبورَا
اَعذرٌ بالقُيودِ  لَنا اسيرٌ                       بِذكرِكَ يا حَبيبُ اكنْ أسيرَا
وَمنفَطِرٌ هُوَ القلبُ المُعنّى                دُموعُ العينِ انْ شئتَ البُحُورَا
وَلوْ عَلِموا لِسيرَتِكم مَثيلاً                  كَجودِ  الرِّيحِ  مرسَلَةً غَزيرَا
وَللاسلامِ قدْ اعليتَ صرْحاً                وَمشعَلَ  علْمِكَ الهادِي مُنيرَا
فَعندِ الرَّوعِ قدْ كنتَ الحُسَاما               وَعنْدَ الفتحِ قدْ كنتَ  الغَفُورَا
لَئنْ آذَوكَ بعدَ اليومِ  قُلنا                     سَلاماً  للدُنا –لا- بلْ سَعيرَا
فَنفسِي دونَ عِرضِكَ قلْ فِداءً             لِسانِي  للهِجاءِ يَكنْ هَصورَا
وَلوْ افنَيتُ بعدَ اليومِ عُمرِي                وَللشُعَراءِ    ادْفَعُها   بُحورَا
فَما جازَيتُهُ – مقدارَ-عُشْرٍ                 وَلا ادّْيتُ  للرُسُلِ  الكَثيرَا
ألا فارقُدْ لِدى الأعلَى هَنيئاً                 فَقدْ كانَ الأمينُ لَكَ النَصِيرَا 
(كتبها في سجن النقب)