جامعة القدس المفتوحة

حكايتي.. فادي عبد الرحمن مجدوبة- فرع جنين

نشر بتاريخ: 08-10-2012

 لأني في النوى امرحْ

حضنتُ الوجدْ

لأني عشتُ لمْ افرحْ

أسرتُ جميع أحزاني أسرتُ المجدْ

فأحزاني تداريني

ولي قدرٌ بكل مرارةٍ دوماً يناديني

فلا عجب ولا عتب نسيتُ الوردْ

وأضرمتُ النوى ولأجله احترقَ الهوى في البعدْ

زرعتُ الياسمينَ بكل حبٍّ في بساتيني

ورويتُ الثرى في البردْ

حنان القلب كي يرضى ويرضيني

فلن أرضى ولن أسمحْ

بغير عبارةٍ في الحبِ والعنقاءْ..

نسيتُ مبادئي غضباً ولا داعي لكي أشرحْ

وأملكُ حرقة في القلب كالأوباءْ..

وتذبل كل أشيائي فلن أسمحْ

سأجعل براكين العجبِ في الحبِّ خير وعاءْ..

سأنبتُ في أعاصير الجوى أملاً وفي الأنواءْ..

بذور حنانِنا في العشق تنفعنا

فهل أسمحْ؟

وعن شوقٍ أنا أصدحْ

فيا حزني كفى ما بي وفي قدري كفى تجرحْ

رضيتُ الخير ومهما قالت الأيامُ لن أبرحْ

هنالك صوتُ قلبي بل للعلى يطمحْ

وكفةُ عادلٍ أرجحْ

فلا للجيمِ والسينِ

وإن يكن الوفا في العشقِ، خير سماءْ..

ففي قلبي تـدور هيجاءْ..