جامعة القدس المفتوحة

شعائر للنور والنار.. إلى حضرة الحكيم محمد صلى الله عليه وسلم.. رجاء أبو صلاح- فرع طوباس

نشر بتاريخ: 08-10-2012

 تصحو الذنوب وراء انبلاج الخطيئة

فيدعو السراب بصوت الخليقة

تدلقنا النازلات على الجمر

والعمر طلقنا

كي يثور..

تنوح الحكايات خلف الدموع

نولد من رحم البراكين

نحمل وجع الإساءة

يولد نزف الحياة

على خطوة في الضياع

من دلّ صوتك

هجرك نار الجحيم

فمن دل صوتك كي نستبيح الصفاء

من دلّ وجهك

شعائرنا في اجتذاب البهاء

انكفاء على نور وجهك

من دلّ وجهك

تصحو الذنوب

نرقص فوق الشقاء

نصب النعاس على الجوع

فالنوم بسملةٌ للبقاء الكسير

جنازتنا الليل

والفلق المستدير قناديل من وجع

الفجر المباح ارتقاءٌ إليك..

من ذا يهدل نورك

في الورد

والدمع

والسَحَر المستبين

احتجنا الجراح كي لا نموت

على الظل

سأرعى الجراح بميناء عيني

فميناء عيني سلالم للنور

سأطفئ ناري بحبك

فالحب عطف الصراط

وعطف البشارات

عطف السكون بشغب التساؤل

عطف حكيم

فمن دلّ حكمتك المشتهاة علينا

شعائرنا النار والنور

الورد والدمع

والسَحَر المستبين

فحمداً لمن دلّ صوتك، وجهك

حكمتك المشتهاة

لمن دلّ ذنباً لنصحو

وراء انبلاج الخطيئة