جامعة القدس المفتوحة

انتقام الوردة..بقلم: سجود سويلم

نشر بتاريخ: 17-03-2012

 
 
عندما تقوم بقطف وردة، وتخزك بشوكها، لتبكِ أناملك القليل من الدموع الحمراء لا تشعر بالضجر..!
لأن هذه الوردة سترسم بعد قليل الابتسامة على شفاه والدتك أو زوجتك أو خطيبتك ولربما محبوبتك..
وستكون سببًا في محو وغفران بعض الذنوب التي قمت بكتابتها على أوراق الآخرين. أيضًا لا تنس أن هذه الوردة منحتك ريحًا طيبةً منذ البداية، وستبقى تمنحك عبيرًا طيبًا حتى بعدما تجف..
وحينما تتذكر ذاك الوخز البسيط مرة أخرى، لا تشعر بالضجر، فتذكر أنك قمت بخطف طفلة صغيرها من حضن والدتها..
هي الوردة، فانظر إلى قبح فعلتك وإلى براءة انتقامها.
هو انتقام الوردة..
 
 
 
ريح الآخرين
 
عندما تهب ريح الآخرين في وجهك، تمسك بأوراقك الخضراء اليانعة جيدا، ولا تجعل هذه الريح توقع بأوراقك.. تمسك جيدا وكن صامدا، قف في وجهها كالمسمار، فالريح كلما أوقعت أوراقا، تعلو إلى السماء، ويعلو صفيرها، ليصبح صاخبا مرعبا، فهي تزغرد فرحا بما أوقعت من أوراق هؤلاء الضعفاء.
فهي كلما أوقعت أوراقا، اشتدت وارتفعت. لذلك، كن قويا وتشبث جيدا، ولا تجعل ريح هؤلاء السفهاء تنال منك وتشمت فيك.
 
فرع قلقيلية التعليمي