جامعة القدس المفتوحة

جامعتي.. بقلم الدارسة: رجاء أبو صلاح

نشر بتاريخ: 21-11-2011

 يا أرضُ سَّمي العلا للناس و افتخري 
                                    و أنصتي للقول مني و اتبعي أثري 
عد الزمان صروح العلم أجمعها 
                                     فهل أسمع الكونُ مثل القدسِ من خبرِ 
شمس الهدى أشرقت من بين أضلعها 
                                     فعم منها ضياءٌ غير منحسرِ
وكانت كما شجرٍ قد طاب منبتهُ
                                     يجودُ من كلِّ ما يجني من الثمرِ 
جود و علم و أخلاق مسودة 
                                     تضيف للسائرين الضِّعفَ في العُمرِ 
لا يستهانُ بها إذ إن مَنْهجَها 
                                     من قولِ ربِّي في الآياتِ و السورِ
لا يستوي الذي حاز من علمٍ يحيط به 
                                     فكان في الناس مثلُ الشمس و القمرِ
يسير خيراً بخير لا يكلمه 
                                     أحد إلا استنار بوجهه النضرِ 
و من ظل في جهل يبني مراكبه 
                                     فكان من كَدَرٍ يمضي إلى كَدَرِ
حياتُه بين همٍّ وغمٍّ لا يزيدُ على 
                                     دنياه غير مزيدِ البؤسِ و الضررِ 
قد لمَّ شملي بها قدرٌ أمجدُّه 
                                     و فضل ربي يجري كل ما يجري 
وحكمةٌ والدي لما أسر بها 
                                     نصيحةٌ غيرت مجراك يا عمري 
كوني فتاتي بذي الأكوان مفخرة 
                                     إن شاء قوم ضَلالاً يا ابنتي فذري 
قد قلتِ قبلاً فقولي أنت صادقة 
                                     ما أسمع الكونَ مثل القدسِ من خبرِ 
فلا تكوني لغير القدس راغبة 
                                     إن تفعلي نلتِ من خيرٍ و من ظفرِ 
سمعتها و فؤادي طارَ من طربٍ 
                                     و نلتُ ما لم ينلْ أحد من البشرِ 
فحمداً لك اللهم يا ملِكَ الورى 
                                     على جزيل العطا يا خير مقتدرِ 
شكرا إلهي فاحفظْ صرح جامعتي 
                                    يا من يجودُ بأفضالٍ مع الشكرِ
_________________________________________
*دارسة في منطقة طوباس التعليمية