جامعة القدس المفتوحة

هل هذا حبي أم موتي ؟!... بقلم الدارس: معتز ناجح محمد صفدي

نشر بتاريخ: 21-11-2011

 كنعي عزيزٍ صعَقتني              ذبلةُ خِطبتها المشؤومة

فتقهقرَ حُبّي ممتطيا              كلمات الشعر المصدومة
وتَخافت صوتي وانتحرَتْ               كل الآمال المرسومة
وتعانقَ حُبّي ومماتي              ورُميتُ بسهمٍ مسمومة
فصرخْتُ بكاءً في صمتي:              هل هذا حبي أو موتي ؟!
------------------------------------------ 
قد كُنتُ أجيدُ قراءتَها              كقصيدة شعرٍ أكتُبُها
وقحمتُ حصوناً وحروفاً              كي أصنعَ شعراً يشبهها
ورقصْتُ طويلاً مع قلمي              ليقولَ كلاماً يعجبُها
والحبُّ ركبْتُ قواربهُ              ولها أبحرْتُ أُقارِبُها
وفتحْتُ قلاعي وحصوني              كي تدخلَ قلباً يطلبُها 
فغزتْني داخلَ مملكتي              هل هذا حبي أو موتي ؟!
------------------------------------------ 
في قِصَّةِ حبي كنْتُ أنا              في حبي لِصّاً وأمينا؛
فسرَقْتُ كلاماً ورديا              وسرقْتُ شجوناً وحنينا
ونظرْتُ إليها مُسترقاً              نظري ... تبتسم مآقينا 
فأتاني الحُكْمُ مُباغتةً:              يا لصّاً خرق القانونا 
فشُنِقْتُ بذبلَةِ خِطبتِها              ورُفاتي في القلمِ سجينا
هل هذا حبي أو موتي ؟!              هل هذا موتي أو موتي ؟!
*********************
* منطقة نابلس التعليمية