جامعة القدس المفتوحة

"العلوم التربوية" تعقد ورشة تقييمية لمشروع تحسين إعداد وتأهيل المعلمين (1-4)

نشر بتاريخ: 22-08-2017

عقدت كلية العلوم التربوية في جامعة القدس المفتوحة ورشة لعرض نتائج التقييم الذي يجريه فريق المتابعة والتقييم في وزارة التربية والتعليم العالي لمشروع تحسين تأهيل وتدريب المعلمين للصفوف (1-4)، وذلك يوم الإثنين الموافق 21-8-2017م في مبنى الإدارة العامة للجامعة في البالوع.
وشارك في الورشة مساعد نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية د. عبد الهادي الصباح، وعميد كلية العلوم التربوية د. مجدي زامل، وممثل فريق المتابعة والتقييم د. محمد مطر، وأ. آلاء سجدية من دائرة القياس والتقويم في وزارة التربية والتعليم العالي، وأ. حنان عوني عن المعهد الوطني للتدريب التربوي، وأ. حسن عميرة وأ. نزيه معدي من مديرية رام الله والبيرة، ومديرة مدرسة الفجر الجديدة أ. سهاد الفار، ومديرة مدرسة نعلين الأساسية المختلطة أ. هنادي عميرة.
وافتتح د. زامل الورشة التقييمية، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ومرحباً بفريق المتابعة والتقييم وبممثلي المعهد الوطني للتدريب التربوي ومديرية التربية والتعليم في رام الله وفريق الجامعة. ثم أكد أهمية الجهود التي يقوم بها فريق الجامعة من أجل تحقيق نتائج فاعلة في مشروع تأهيل المعلمين (1-4)، وشكر فريق المتابعة والتقييم على جهوده في متابعة تنفيذ المشروع وأثره على المعلمين والطلبة.
ومن جانبه، شكر رئيس فريق المتابعة والتقييم في الوزارة د. محمد مطر جامعة القدس المفتوحة والجهود التي يقوم بها فريق الجامعة، الذي حقق نتائج إيجابية في تدريب الدفعة الأولى من المعلمين، وأشاد بالتسهيلات التي تقدمها الجامعة لفريق المتابعة والتقييم، ثم عرض أهم النتائج التي تتعلق بالمجموعات التدريبية التي أشرفت على تدريبها جامعة القدس المفتوحة، موضحاً أهم النتائج الإيجابية في التدريب وأثره ورضا المدربين والمتدربين، وعرض أهم التوصيات والجوانب التي يجب الاستمرار بها والعمل عليها في تدريب الدفعة الثانية من المعلمين المتدربين في العام المقبل (2017-2018م)، ثم دار النقاش مع الحضور حول الجوانب التي ركز عليها التقييم، وآليات المتابعة.
من جانب آخر، عرضت مديرة مدرسة الفجر الجديدة ومديرة مدرسة نعلين الأساسية المختلطة بعض قصص النجاح لدى معلمات شاركن في التدريب، وأثنى الحضور على هذه القصص والحالات المتميزة، مؤكدين أهمية دور مدير المدرسة في نجاح عملية تدريب المعلمين وأثره على المعلمين والطلبة. 
من جهته، أكد د. زامل أن هذه النتائج حصيلة عمل وتعاون فريق القدس المفتوحة وجميع الأطراف المشاركة في المشروع، وعلى رأسها المعهد الوطني للتدريب التربوي، والقياس والتقويم، والبنك الدولي، وقسم الإشراف والمعلمين، ومديرو المدارس، كما أكد حرص رئاسة الجامعة وإدارة المشروع على توفير كل متطلبات التميز في تنفيذ المشروع.