جامعة القدس المفتوحة

يطا: اختتام دورة في الإسعافات الأولية بمنطقة زيف

نشر بتاريخ: 21-08-2017

ضمن أنشطة المركز التعليمي المتنقل في المناطق المهمشة، اختتم فرع جامعة القدس المفتوحة في يطا دورة في الإسعافات الأولية بمنطقة زيف (شرق يطا)، بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر بيطا، بواقع (20) ساعة تدريبية في الفترة الواقعة بين (1-30)/7/2017م.
وبين مدير الفرع د. محمد الحروب أهمية مثل هذه الدورات لسكان المناطق المهمشة، مؤكداً توجيهات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو بالاهتمام بالمناطق المهمشة لتعزيز صمود السكان فيها، مشيراً إلى أن الجامعة عملت على توفير المركز التعليمي المتنقل لتلك المناطق لتحسين جودة التعليم فيها، وتنفيذ النشاطات والدورات المتنوعة التي تسهم في توعية الطلبة والمواطنين، وتطوير قدراتهم، ورفع كفاءتهم العلمية والعملية، خاصة فيما يتعلق بشؤون المرأة.
واستعرض د. الحروب العديد من النشاطات والدورات التي نفذها "فرع يطا" في تلك المناطق، وبين أنها تلبي حاجة السكان نظراً لافتقار المنطقة للبنية التحتية، ولمعاناة السكان في جميع مجالات الحياة، مؤكداً مواصلة "فرع يطا" تنفيذ المزيد من النشاطات والدورات، مثمناً التعاون مع المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المحلي في تنفيذ تلك النشاطات والدورات.
وشكر مدرب الدورة ضابط الإسعاف في جمعية الهلال الأحمر، مصعب عبد ربه، الجامعة على اهتمامها بالمناطق المهمشة، مثمناً دور "فرع يطا" في تنفيذ النشاطات والدورات الهادفة لسكان تلك المناطق، متطلعاً إلى تعزيز سبل التعاون المشترك مع إدارة "فرع يطا" خدمة للطلبة والمواطنين في المناطق المذكورة.
وشكرت المتدربة أمل حوشية (مديرة روضة وناشطة اجتماعية) الجامعة على اهتمامها بالمناطق المهمشة، مثمنة دور إدارة "فرع يطا" في تنفيذ النشاطات والدورات التي تلبي حاجة سكان تلك المناطق، خاصة تلك المتعلقة بالطلبة وبالمرأة.
وبين مشرف المركز التعليمي المتنقل م. خلف إدعيس أهمية عقد مثل هذه الدورات نظراً لتلبيتها حاجة سكان المناطق المهمشة الماسة لها، وأنها تأتي ضمن أنشطة المركز التعليمي المتنقل من خلال تعزيز سبل التعاون المشترك بين إدارة الفرع والمؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المحلي.
وتناولت الدورة موضوعات حول التعريف بالإسعافات الأولية وأهميتها وكيفية الاتصال بسيارة الإسعاف، ودور المسعف، والأمور التي يجب مراعاتها عند تقديم الإسعافات الأولية للشخص المصاب، من خلال فحص العلامات الحيوية، وكيفية إسعاف الإصابات التي يتعرض لها السكان والأطفال في المناطق المذكورة مثل: الكسور، والجروح، والنزف، والاختناق، واللدغات والعضات، والحروق، والتسمم، وضربات الشمس، والإغماء، وكيفية التعامل مع حالات الجلطات والضغط والسكري، وتوضيح آلية حمل المصاب بالطريقة السليمة.