جامعة القدس المفتوحة

كلية العلوم التربوية في القدس المفتوحة تنظم دورة تدريبية بعنوان "مداخل حديثة في التعليم والتعلم والتدريب"

نشر بتاريخ: 16-08-2017

عقدت كلية العلوم التربوية في القدس المفتوحة دورة تدريبية لمجموعة من أعضاء هيئات التدريس، مستهدفين عينة من أعضاء هيئة التدريس المشرفين على مقررات التربية العملية في الكلية، وذلك ضمن أنشطة الخطة الاستراتيجية ومشروع تحسين إعداد وتأهيل المعلمين (1-4)، الذي تنفذه الجامعة بالشراكة مع ثلاث جامعات فلسطينية ووزارة التربية والتعليم العالي وجامعة كانتربري البريطانية، في إطار بناء القدرات لأعضاء هيئة التدريس في الكلية، بهدف إطلاعهم على الاتجاهات الحديثة في مجال التعليم والتدريب وتطوير ممارساتهم التدريسية، وذلك يومي 13 و 16/8/2017م في مبنى الإدارة العامة للجامعة في البيرة.
وافتتح الدورة التدريبية عميد كلية العلوم التربوية د. مجدي زامل، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مرحباً بالحضور، ومشيداً بدور أعضاء هيئة التدريس الفاعل في تطوير الكلية وفي مشروع تأهيل المعلمين.
ومن جانب آخر أشار إلى ضرورة تحديث أعضاء هيئات التدريس لممارساتهم التعليمية بشكل مستمر، ونقل الخبرات المكتسبة إلى طلابهم من خلال المقررات العملية. وأكد أن هذه الدورة تأتي في إطار التطوير المهني المستمر لأعضاء هيئة التدريس وتبادل الخبرات التي ينم عنها ممارسات تدريسية وتعليمية عميقة وفاعلة في التعليم والتعلم والتدريب.
شارك في الورشة أ. مرعي الصوص، وأ. لبنى أبو سرحان من المعهد الوطني للتدريب التربوي في وزارة التربية والتعليم العالي، وأشاد أ. الصوص بمشاركة القدس المفتوحة في مشروع تحسين إعداد وتأهيل المعلمين (1-4)، والدور المهم للمدربين من أعضاء هيئة التدريس في إنجاح المشروع، والنقلة النوعية في أداء المعلمين المتدربين في المشروع، كما أشاد بموضوع الدروة التدريبية التي تنفذها الجامعة وبمنهجيتها ومحاورها، مؤكداً ضرورة تعميم التجربة على الجامعات الأخرى بهدف إعداد المدربين.
من جانب آخر، أشار رئيس فريق المتابعة والتقييم للمشروع في الوزارة د. محمد مطر، في مداخلته، إلى التقييم من أجل التعلم في مشروع إعداد المعلمين، وإطار مفاهيمي ومهاري مميز في التقويم من أجل التعلم، وأشاد بأساليب التدريب المتبعة في الدورة التدريبية، وأفكار المشاركين فيها وممارساتهم.
واشتمل اليوم التدريبي الأول على تدريب أعضاء هيئة التدريس المشاركين على "الممارسات التأملية للمعلم"، وكيفية توظيف التأمل بشكل منهجي لتحسين الممارسات التدريسية، وكيفية تحقيق النمو المهني المستمر للمعلم، وبيان كيفية توظيف الأدلة الداعمة لعملية التأمل، ومساعدة الطلبة والمعلمين على التأمل في عملية تدريسهم من أجل تطوير قدراتهم المعرفية وما وراء المعرفية، وكيفية استخدام أساليب التعلم النشط من أجل تحقيق التوظيف الإبداعي. وتميزت كل التدريبات بالطابع العملي والأنشطة التطبيقية، وقام بتيسير التدريب د. سائد ربايعة وأ. محمد أبو معيلق.
أما اليوم الثاني، فقد خُصص للتقييم من أجل التعلم، إذ قام المشاركون من خلال الأنشطة العملية باستكشاف خصائص التقييم من أجل التعلم، والفروق بينه وبين تقييم التعلم، وتم تناول العديد من استراتيجيات التقييم من أجل التعلم، كما تم التدرب على كيفية تزويد المتعلم بالتغذية الراجعة النوعية التي من شأنها أن تساعده على التطور الذاتي، واستخدام (البورتفوليو) كأداة للتطور المهني للمعلم، وقام بتيسير التدريب د. خالد دويكات وأ. محمد أبو معيلق.
وفي نهاية الدورة التدريبية، نقل نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية أ.د. سمير النجدي للحضور تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مشيداً بجهود المشاركين في الدورة التدريبية والقائمين عليها، ومن ثم سلم أ. د. سمير النجدي ود. مجدي زامل المشاركين بالدورة والقائمين عليها شهادات تقديرية. 
هذا وقد تولى فريق من كلية العلوم التربوية تنفيذ الدورة التدريبية مكوناً من مساعد عميد كلية العلوم التربوية أ. محمد أبو معيلق، ورئيس قسم المرحلة الأساسية الأولى د. سائد ربايعة، ومنسق مشروع التخرج د. خالد دويكات .