جامعة القدس المفتوحة

فرع العيزرية يحتفل بتخريج الفوج العشرين "فوج كل الوطن"

نشر بتاريخ: 14-08-2017

تحت رعاية فخامة رئيس دولة فلسطين السيد محمود عباس، احتفلت جامعة القدس المفتوحة في القدس والعيزرية بتخريج الفوج العشرين (فوج كل الوطن)، بحضور معالي وزير شؤون القدس ومحافظها م. عدنان الحسيني ممثل سيادة الرئيس محمود عباس، ومدير برنامج التعليم المفتوح د. نادر أبو خلف، ومدير مركز خدمات العيزرية أ. سهيل قريع، وعدد من ممثلي الهيئات والمؤسسات المحلية في محافظة القدس، وممثلي الأجهزة الأمنية، وأفراد من المجتمع المحلي، والعديد من الشخصيات الوطنية والأهلية، ورئيس مجلس الطلبة ومنسق الشبيبة. 
افتتحَ الحفل بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم ثم قراءة الفاتحة والنشيد الوطني. 
 
وفي كلمة محافظ القدس، نقل م. الحسيني تحيات السيد الرئيس محمود عباس للحضور ومباركته وتهنئته للخريجين، وبارك لجامعة القدس المفتوحة تخريج فوجها العشرين (فوج كل الوطن)، وعرج على دور الجامعة على مستوى الوطن وتطورها وازدهارها المستمر، موضحاً أن محافظة القدس ستستمر في المشاركة في فعاليات جامعة القدس المفتوحة، و قال إن القدس ستبقى صامدة رغم كل محاولات التهويد وسياسة التمييز العنصري التي تمارسها دولة الاحتلال بحق أهلها وان المقدسيين، وسيبقون الحماة والدرع الحصينة للمسجد الأقصى المبارك.
 
وخلال كلمة رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، التي ألقاها بالنيابة عنه د. نادر أبو خلف، نقل خلالها تحيات رئيس الجامعة وتهنئته وتبريكاته للخريجين، وقال إن فكرة الجامعة التي دعمها القادة العظام وعلى رأسهم الشهيد ياسر عرفات رحمه الله والرئيس محمود عباس، لهي أكبر دليل على قدرة الفلسطينيين على الإبداع الخلاق والتكيف مع ظروفهم مهما كانت صعبة، وقال إن الجامعة نجحت بامتياز في تكريس ثقافة تعليمية ناجحة أثبتت فعاليتها وطنياً وعربياً ودولياَ، فباتت كبرى الجامعات تتبني هذه الفلسفة لإدراكها أنها تصقل شخصية الفرد وتسلحه بالعلم اللازم. وفي رسالته للخريجين طلب منهم أن يكونوا خير سفراء للجامعة وللوطن وللأمة، وقال إن شعبنا الذي آمن بالعلم سلاحاً لا بد من أن يكتب في خاتمة الرواية نصراً وعزة وكرامة.
وفي نهاية كلمته، قدم أبو خلف عظيم شكره لكل من أسهم في إنجاح الحفل، وخص بالذكر موظفي الفرع ومجلس الطلبة وحركة الشبيبة وإدارة مدرسة الأيتام الإسلامية.  
وخلال كلمة مجلس اتحاد الطلبة القطري التي ألقاها الطالب مجد زايد رئيس مجلس اتحاد الطلبة في فرع العيزرية، فقد ترحم فيها على أرواح الشهداء وعلى رأسهم الشهيد ياسر عرفات، وأبرق برقية إجلال وإكبار للأسرى الذين غيبهم الاحتلال قسراً وقهراً عن حفلنا هذا، ثم بارك للخريجين ودعاهم إلى الالتفاف حول قيادتنا الحكيمة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس أبو مازن. 
فيما تحدثت عن الخريجين الطالبة المتفوقة رهام أبو رميلة معبرةً عن فرحتها بهذا الإنجاز العظيم الذي حققته بعد (14) عاماً، وقالت إن مشوار الأربعة أعوام كان مكللاً بالنجاح والتفوق، تقول: "وإذا كنت مصمماً على شيء فإنك تستطيع إيجاد الطريق لتحقيقه". 
وفي نهاية كلمتها، هنأت زملاءها الخريجين ودعتهم للعمل والمثابرة لتحقيق النجاحات في حياتهم المستقبلية، وقدمت شكرها باسم الخريجين لجميع من أسهم في إنجاح الحفل ولأعضاء هيئة التدريس في الفرع. يذكر أن عرافة الحفل تولاها د. خضر الرجبي.