جامعة القدس المفتوحة

فرع سلفيت يحتفل بتخريج الفوج العشرين "فوج كل الوطن"

نشر بتاريخ: 14-08-2017

          تحت رعاية الرئيس محمود عباس (أبو مازن)، نظم فرع جامعة القدس المفتوحة بسلفيت حفل تخريج الفوج العشرين (فوج كل الوطن)، وذلك يوم السبت الموافق12/8/2017م، بحضور م. عبد الحميد الديك نائب محافظ سلفيت ممثلاً عن سيادة الرئيس محمود عباس راعي الحفل، ود. باسم شلش مدير فرع الجامعة بسلفيت، وقائد منطقة سلفيت، والسيد عبد الستار عواد أمين سر حركة فتح-إقليم سلفيت، والسيد عبد الكريم زبيدي رئيس بلدية سلفيت، ومديري الأجهزة الأمنية، وممثلين عن المؤسسات الرسمية ورؤساء البلديات، وممثلي العمل الوطني، وحشد كبير من المواطنين وذوي الخريجين.
 
بدأ الاحتفال بتلاوة القرآن الكريم وعزف السلام الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، تخلله عدد من الكلمات والفقرات الفنية والدبكة الشعبية وتوزيع الشهادات على الطلبة الخريجين وسط فرحة عارمة من الأهالي والمشاركين.
 
ونقل نائب المحافظ م. الديك تهاني فخامة السيد الرئيس محمود عباس " ابو مازن" ومباركته للطلبة الخريجين وذويهم، ولمجلس الأمناء وإدارة الجامعة وأساتذتها، بتخريج الفوج العشرين من طلبة جامعة القدس المفتوحة بمحافظة سلفيت (فوج كل الوطن)، وقال: "نلتقي اليوم لتخريج كوكبة من طلبة هذا الصرح الأكاديمي الذي نعتز به ونفخر، إنها جامعة القدس المفتوحة، جامعة منظمة التحرير الفلسطينية، الرائدة علمياً وأكاديمياً ووطنياً ونضالياً، فهي رافعة مهمة في الحفاظ على الهوية الوطنية الفلسطينية من خلال تخريج أجيال قادرة على تحمل الصعاب ومواجهة التحديات، مسلحين بالعلم والمهارات وروح التحدي والعزيمة والإبداع رغم كل معوقات الاحتلال الذي يحاربنا بكل تفاصيل حياتنا وعلى رأسها التعليم". 
 
وثمن الديك الدور الخاص لدولة رئيس الورزاء أ. د. رامي الحمد الله على اهتمامه ودعمه لمسيرة الجامعة واحتياجها الرئيسي لإنجاز المبنى الجديد واستكماله. 
وقدم د. باسم شلش تهانيه الحارة للطلبة الخريجين قائلاً: "تحتفل جامعة القدس المفتوحة، جامعة الوطن الفلسطيني، بتخريج كوكبة جديدة من خريجيها، وقد آثرت أن تطلق اسم "فوج كل الوطن" على فوجها العشرين انطلاقاً من أن رسالتها لا تنحصر على التعليم فحسب، بل تتمثل في دورها الوطني بالوصول إلى كل بيت فلسطيني". 
وفي كلمة مجلس اتحاد الطلبة القطري، تحدثت الطالبة نورس عبد الدايم رئيس المجلس في سلفيت، مهنئة الطلبة بتخرجهم، وقالت: "لا نجد بيتاً أو أسرة فلسطينية لم تغرف من ينبوع جامعة القدس المفتوحة؛ فتارة هي وطن في جامعة وجامعة في وطن، وتارة مصباح ينير كل منزل فلسطيني. ثم تحدثت تقدم الجامعة وتطورها وثباتها الذي امتد بتضافر الجهود والالتفاف حولها والانضباط للمعايير والأنظمة التي أقرها النظام الذي يحكم العلاقة مع إدارة المؤسسة"، وتابعت: "إن الشراكة الحقيقية التي تجمع مستويات الجامعة وطلبتها جعلت من الكادر الطلابي في جامعة القدس المفتوحة كادراً مميزاً مسؤولاً، نتجت عنه عناصر القيادة والمسؤولية". وفي نهاية حديثها تمنت للخريجين المزيد من التقدم والنجاح .
 
ثم تحدثت الطالبة سهى اعبية، الأولى على فرع سلفيت، في كلمة الطلبة الخريجين قائلة: "خرّجت الجامعة على مدار سنوات عمرها العديد من أبناء هذا الشعب المعطاء، الذين وصلوا إلى أعلى المراتب والمراكز، بل أصبح كثير منهم أساتذة فيها وفي غيرها من الجامعات الأخرى، وغيرهم حصد الجوائز؛ فها هي المعلمة الفاضلة حنان الحروب خريجة الجامعة تحوز لقب أفضل معلم في العالم للعام 2016م، هذا بالإضافة إلى حصول كثير من الطلبة على أعلى العلامات في امتحانات التوظيف للعام الحالي، حيث حصلت إحدى طالباتنا على العلامة النهائية في هذا الامتحان، ولم يكن ذلك محض صدفة، إنما ثمرة جهود الإدارة الحكيمة لها من مجلس أمنائها ورئيسها ورؤساء الفروع على امتداد الوطن الغالي، بالإضافة إلى انتماء أساتذتها وموظفيها وتفانيهم، فكل التحية والتقدير لكِ جامعتنا على ما منحتيه لنا من علم ومعارف ومهارات ستؤهلنا للانخراط بقوة في سوق العمل داخل الوطن وخارجه".
وفي ختام حديثها، شكرت اعبية كل من أسهم في إنجاح هذا الحفل الرائع، متمنية اللقاء في العام المقبل مع الفوج الحادي والعشرين وقد تحررت فلسطين من دنس الاحتلال.
وفي نهاية مراسم التخريج، سلم ممثل سيادة الرئيس ومدير فرع سلفيت وأعضاء لجنة المنصة الشهادات على الخريجين .