جامعة القدس المفتوحة

فرع نابلس يحتفل بتخريج الفوج العشرين

نشر بتاريخ: 14-08-2017

تحت رعاية السيد الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، احتفل فرع جامعة القدس المفتوحة في نابلس بتخريج الفوج العشرين "فوج كل الوطن"، وأعلن عريف الحفل د. عبد الرؤوف خريوش عن بدء هذه الفعالية بدخول موكب الخريجين، وموكب أعضاء هيئة التدريس، ثم موكب عطوفة المحافظ ممثل فخامة الرئيس اللواء أكرم الرجوب، وممثل رئيس الجامعة أ. د. يوسف ذياب عواد مدير فرع الجامعة بنابلس.
وانطلقت أولى فعاليات الحفل بتلاوة عطرة من القرآن الكريم، ثم الوقوف تحية واحتراماً للسلام الوطني فقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.
 
ونقل الرجوب تحيات السيد الرئيس "أبو مازن" وتبريكاته للخريجين وذويهم، مشيدًا بجهود جامعة القدس المفتوحة في رفد القطاعات الفلسطينية المختلفة بخريجين متمكنين وقادرين على التميز.
 
وألقى أ. د. يوسف ذياب عواد كلمة الجامعة، نيابة عن رئيسها أ. د. يونس عمرو، ناقلاً تحياته، ثم رحب برؤساء الأجهزة والمؤسسات المدنية والأمنية وممثليها وبإقليم حركة فتح وأهالي الخريجين، وأشار في كلمته إلى أن جامعة القدس المفتوحة آثرت أن تطلق اسم "فوج كل الوطن" على فوجها العشرين انطلاقاً من أن رسالتها لا تنحصر على التعليم فحسب، بل تتمثل في دورها الوطني بالوصول إلى كل بيت فلسطيني، وتابع: "إن فكرة جامعة القدس المفتوحة التي دعمها القادة العظام وعلى رأسهم الرمز الخالد رحمه الله ياسر عرفات والرئيس محمود عباس حفظه الله، لهي أكبر دليل على قدرة الفلسطينيين على الإبداع الخلاق والتكيف مع ظروفهم مهما كانت صعبة، ولهذا فإن فلسفة التعليم المدمج التي تقوم على فكرة الجمع بين المحاضرات الوجاهية والمحاضرات الافتراضية نجحت في تكريس ثقافة تعليمية ناجحة أثبتت فعاليتها وطنياً وعربياً ودولياً، فباتت كبرى الجامعات العالمية تتبنى هذه الفلسفة لإدراكها أنها تصقل شخصية الفرد وتؤهله وتسلحه بالعلم اللازم لمواجهة الحياة ومتطلباتها، بالإضافة إلى أنها تحقق معظم الأهداف بكلفة مالية محدودة". ثم تحدث عن آخر إنجازات الجامعة وأبرزها وأحدث التطورات الحاصلة فيها، داعياً إلى الالتفاف حول القيادة الفلسطينية.
 
ثم ألقى كلمة مجلس الطلبة القطري الطالب عصام رياحي رئيس مجلس الطلبة بفرع نابلس، قال فيها: "أقف أمامكم ممثلاً لطلبةِ جامعةِ القدسِ المفتوحةِ- فرع نابلس، في حفلِ تخرجِكم هذا، حفلِ تخريجِ الفوجِ العشرين، فوجِ كل الوطن، لنشاركَ زملاءَنا الخريجين وذويهم فرحتَهم ويومَهم الذي طالما انتظروه بفارغِ الصبر، نحتفل اليوم على مرأى هذا الاحتلال الحاقد ومسمعه، هذا الاحتلال الذي يضرب بعرض الحائط كل القوانين والأنظمة العالمية". ثم طالب الرياحي بإعادة الهيبة للحركة الطلابية في فلسطين ووضعها في موقعها الذي تبوأته منذ نشأتها، وتنظيم الكادر الطلابي الثائر الذي قدم روحه وعمره فداءً لوطنه وشعبه، وهذه الشبيبة التي يقع على عاتقها تنظيم كل قطاعات شعبنا لمقاومة الاحتلال وقطعان مستوطنيه، وخلق جيل بعيد كل البعد عن الانحراف والانجرار خلف التعصبات المقيتة، جيل يؤمن بحتمية الثورة والنصر، وينبذ الفرقة ويلعن الانقسام وتبعاته. وقال أيضاً: "إن جامعة القدس المفتوحة تجوب كل موطئ قدم في فلسطيننا الحبيبة، فلا تجد بيتاً أو أسرة فلسطينية لم تغرف من ينبوعها، فهذه المؤسسة ما كانت لولا تضافر جهودكم والتفافكم وانضباطكم للمعايير والأنظمة التي أقرها النظام الذي يحكم علاقتنا مع إدارة مؤسستنا الرائدة".
 
وفي كلمة الطلبة المتفوقين التي ألقتها الطالبة أفنان محمود الجمل، قالت: "أقف اليوم أمامكم نيابة عن خريجي الفوج العشرين، فبعد أربع سنوات من الجد والتعب ها هي خيوط الفجر تتسلل من بين الظلام، ونشكر إدارة الجامعة برئاسة أ. د. يونس عمرو التي لم تبخل علينا يوماً بكل إمكانياتها وطواقمها الفاعلة. واليوم نهدي نجاحنا المتميز إلى روح الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات الخالد فينا ما حيينا، وإلى سيادة الرئيس محمود عباس ولأهلنا الذين دعمونا ووقفوا إلى جانبنا". وأضافت: "إن الطلبة يبدأون حياة جديدة، وكلهم أمل في أن يبدأوا ويبنوا ويعمروا وطنهم"، شاكرة الطاقمين الإداري والأكاديمي ورئاسة الجامعة ودوائرها وفروعها كافة.
وفي ختام الحفل، قرأ أ. د. جمال إبراهيم عميد القبول والتسجيل والامتحانات قرار حفل التخريج، ثم قرأ مازن البرق موظف التسجيل، قائمة أسماء الخريجين. ومن بعدُ سلّم مدير فرع نابلس والمحافظ وعميد كلية التربية د. مجدي زامل والنائب الأكاديمي أ. د. معزوز علاونة الشهادات للخريجين.