جامعة القدس المفتوحة

فرع قلقيلية: حفل تخريج الفوج العشرين "فوج كل الوطن"

نشر بتاريخ: 13-08-2017

احتفل فرع جامعة القدس المفتوحة في قلقيلية بتخريج الفوج العشرين "فوج كل الوطن"، يوم السبت الموافق 12/8/2017م في ساحة مبنى الجامعة، بادئاً بآيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم الوقوف تحية للسلام الوطني وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء. وحضر الاحتفال اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية ممثلاً عن فخامة السيد الرئيس محمود عباس، ومدير فرع الجامعة د. جمال رباح ممثلاً عن رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، والمساعد الأكاديمي د. نور الأقرع، والهيئتان الأكاديمية والإدارية، وممثلو المؤسسات الشعبية والرسمية والعسكرية والمدنية، وذوو الخريجين.

بارك د. جمال رباح، نيابة عن رئيس الجامعة، للخريجين تخرجهم مؤكداً أن فكرة جامعة القدس المفتوحة التي دعمها القادة العظام، وعلى رأسهم الرمز الخالد رحمه الله ياسر عرفات والرئيس محمود عباس حفظه الله، لهي أكبر دليل على قدرة الفلسطينيين على الإبداع الخلاق والتكيف مع ظروفهم مهما صعبت. وبين د. رباح أن الجامعة تخطو خطوات مدروسة وواثقة لتكريس ديمقراطية التعليم، فإنها تثلج صدر كل فلسطيني بتسجيلها إنجازات عالمية توجت بحصولها حديثاً على جوائز عالمية، منها جائزة القرن الذهبي باختيارها واحدة من أفضل (50) مؤسسة ريادية على مستوى العالم، وكذلك حصولها على جائزة سقراط الدولية للعام 2017م كأفضل جامعة رائدة في العلوم والتربية، بالإضافة إلى منحها من قبل اتحاد الجامعات للتعلم مدى الحياة في بريطانيا جائزة دولية لأفضل مشروع تعليمي إبداعي وذلك عن مشروع "المركز التعليمي المتنقل لتحسين فرص التعليم في المناطق المهمشة جنوب الخليل والأغوار الفلسطينية". كما أشار إلى حصول الجامعة على جائزة محمد بن راشد للغة العربية في دورتها الثالثة للعام 2017م عن أفضل مبادرة في استعمال شبكات التواصل الاجتماعي وتقديم تطبيق تقني ذكي لتعلم اللغة العربية، بعد أن تقدم مركز التعليم المفتوح (OLC) بتطبيق ذكي لتعلم اللغة العربية بعنوان "اللغة العربية مقرر ذاتي مفتوح عبر الإنترنت"، ويضاف إلى ذلك آخر نجاحات الجامعة بفوزها بجائزة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) للتطبيقات الجوالة العربية لعام 2017م، وذلك عن التطبيق الذكي لمقرر تاريخ القدس خلال دورتها الأخيرة في تونس، ودعا الطلبة الخريجين إلى أن يكونوا خير سفراء لجامعتهم ولوطنهم ولأمتهم، فشعبنا الذي آمن بالعلم سلاحاً لا بدّ من أن يكتب في خاتمة الرواية نصراً وعزة وكرامة.

ونقل اللواء رواجبة تحيات فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، وتهانيه للطلبة بالنجاح والتخرج، واعتزازه بهم جيلاً شاباً حاملاً رسالة العلم والعلماء، كما نقل تحيات فخامته للهيئة التدريسية في الجامعة التي عملت ليل نهار لإعداد أبنائنا الطلبة ليكونوا حملة راية التحرير وبناء مؤسسات الدولة، وأشار إلى أن رياح النصر تهبُ علينا من مدينة القدس الصامدة، رافعين رؤوسنا عالياً، موجهين تحية إجلال وإكبار إلى أرواح الشهداء، وتحية أخرى إلى الجرحى والأسرى، موجهاً التحية كذلك إلى القيادة الفلسطينية وعلى رأسها فخامة السيد الرئيس محمود عباس "أبو مازن" الثابت على الحق دائماً، والصامد في وجه العواصف العاتية، وإلى الأهل في مدينة القدس خاصة المرابطين منهم الذين صمدوا في وجه الظلم والطغيان، الذين دافعوا دفاعاً مشرفاً عن المسجد الأقصى المبارك وعن عروبة مدينة القدس نيابة عن الأمتين العربية والإسلامية.

وقال اللواء رواجبة إن جامعة القدس المفتوحة التي حملت منذ انطلاقتها هم الوطن وأبنائه واكبت طموح شعبنا وأسندت أبناءه بالعلم والمعرفة التي أسهمت في تعزيز مؤسساتنا وإسنادها بالكوادر المتعلمة المؤهلة في جميع التخصصات، مؤكداً تطور الجامعة المستمر على الصعد كافة، شاكراً من وصفهم بالجنود المجهولين الذين يقفون خلف مسيرة هذه الجامعة الغراء، الذين عملوا بصمت فطوروها حتى أضحت صرحاً أكاديمياً شامخاً يخرج خيرة أبناء الشعب الفلسطيني، لتتحقق المقولة المعهودة "جامعة في وطن...ووطن في جامعة".

وقدم الزجال عاصم الجيوسي عدة فقرات فنية وسط تفاعل كبير من الخريجين وذويهم.

وأبرق مجلس الطلبة القطري، من خلال كلمة مجلس اتحاد الطلبة التي ألقاها عضو مجلس الطلبة بالفرع الطالبة وسام عفانة، برقية إجلال وإكبار للأخوة الذين غيبهم الاحتلال قسراً وقهراً عن هذا الحفل الذين قهروا جلاديهم بأمعائهم الخاوية، مؤكدين عجز الكلمات أن تفيهم حقهم، متحدثين عن انطلاقة جامعة القدس المفتوحة لتجوب كل موطئ قدم في فلسطين الحبيبة، فلا تجد بيتاً أو أسرة فلسطينية لم تغرف من ينبوع جامعة القدس المفتوحة، فهي "وطن في جامعة وجامعة في وطن"، وهي مصباح أنار كل منزل فلسطيني، مؤكدين أنها ما كانت لتكون لولا تضافر الجهود والالتزام بالمعايير والأنظمة التي أقرها النظام الذي يحكم العلاقة مع إدارة هذه المؤسسة دستوراً صيغ بإجماع فصائل العمل الوطني العاملة على ساحة الجامعة، مبنياً على الشراكة الحقيقية التي تجمع ما بين مستويات الجامعة وطلبتها فجعلت من الكادر الطلابي في جامعة القدس المفتوحة كادراً مميزاً مسؤولاً.

وشكر الخريجون في كلمتهم التي ألقتها الأولى على الفرع، الطالبة فرح أبو لبدة، جامعتهم وجميع القائمين عليها من الهيئتين الأكاديمية والإدارية على ما بذلوه وما سوف يبذلونه، وبينت أنهم يهدون نجاحهم وتفوقهم إلى الصامدين المقاومين في القدس الشريف، المدافعين عن شرف هذه الأمة، وإلى أسرانا البواسل في سجون الاحتلال. ثم وجهت التحية إلى أصحاب العطاء والتميز في مجلس اتحاد الطلبة، ودعت الخريجين إل أن يكونوا بذور خير وعطاء ورسالة خير لجامعتهم، شاكرة كل من أسهم بأي شي قلً أو كثر في إنجاح هذا الحفل. 
ثم تلا المساعد الأكاديمي د. نور الأقرع نص قرار التخريج ووزعت الشهادات عليهم.
يشار هنا إلى أن د. زاهر حنني عضو هيئة التدريس بكلية الآداب قد تولى عرافة الحفل.