جامعة القدس المفتوحة

خريجو القدس المفتوحة يتميزون في مجال الصيرفة والتمويل

نشر بتاريخ: 12-08-2017

لم يجد موسى قمقام ما كان يبحث عنه في جامعة بيرزيت أو حتى في مؤسسات التعليم العالي بقبرص، التي وإن كانت زودته بخلفية علمية متينة في تخصصه وعمله، إلا أنها لم تمكنه من إنهاء تعليمه والحصول على شهادة مصدّقة.
"القدس المفتوحة سلحتني بشهادة مصدقة"
        رغم نجاحه على الصعيد المهني وشغله منصب المدير الإقليمي للبنك الأهلي، ظل قمقام يفكر بالحصول على شهادة جامعية مصدّقة كي يتمكن من التطور في مسيرته الأكاديمية والمهنية أيضًا، لذا التحق بجامعة القدس المفتوحة متخصصًا في العلوم المالية والمصرفية بكلية العلوم الإدارية والاقتصادية، وتخرج فيها عام 2015م.
 
"نظام التعليم المفتوح كان جديدًا لي"
يبيّن قمقام أن النظام التعليمي المعتمد في جامعة القدس المفتوحة ظل مصطلحًا تعليميًا حديثًا له، وتمكن من أن يثبت جدارته وقدرته على منافسة التعليم المقيم الذي يتطلب وجودًا يوميًا للطالب.
وعن المؤهلات التي حصل عليها في الجامعة، يقول قمقام إن النظام التعليمي المفتوح يتطلب جهدًا شخصيًا وذاتيًا كبيرًا جدًا، وهذا أسهم في تعزيز قدرته المهنية.
ويشيد قمقام بطريقة التفاعل بين أعضاء الهيئة التدريسية في القدس المفتوحة والطلبة والمناهج الحديثة والمطورة التي تعتمدها الجامعة، مبينًا أن هذا من شأنه أن يخرج طلبة قادرين على إثبات جدارتهم والمنافسة في سوق العمل.