جامعة القدس المفتوحة

رئيس هيئة شؤون الأسرى الوزير قراقع يزور فرع طوباس

نشر بتاريخ: 07-05-2017

زار رئيس هيئة شؤون الأسرى الوزير عيسى قراقع فرع جامعة القدس المفتوحة في طوباس، ورافقه أمين سر إقليم فتح في طوباس محمود صوافطة، وممثلو المؤسسات، وكان في استقبالهم مدير الفرع د. سهيل أبو ميالة، والمساعد الأكاديمي أ. جهاد ربايعة، والعاملون في الفرع، ورئيس مجلس اتحاد الطلبة أيمن أبو العيلة، وأعضاء مجلس الطلبة، والهيئة الإدارية لحركة الشبيبة الطلابية. 
وتحدث قراقع عن أهمية دور الجامعات في التعبئة الوطنية للأجيال الشابة التي تشكل الفاعل الرئيس وصاحبة الدور الريادي في القضايا الوطنية، وأشاد بجامعة القدس المفتوحة وبتقدمها وتطورها المستمر حتى أضحت تحصد الجوائز العالمية بفضل جهود القائمين عليها ولما يبذله أ. د. يونس عمرو من جهود للنهوض بها، وقال إن هذا الإضراب حمل العديد من الرسائل من بينها رسالة واضحة للاحتلال ولإدارة السجون أنه لا يمكن سلب كرامة الأسرى ولا قتل الروح الوطنية فيهم من خلال إجراءات لا إنسانية تمارس بحقهم، وحمل رسالة للعالم مفادها أن أسرانا هم من طليعة الشعب الفلسطيني وهم الذين يدافعون عن حريتهم وعن حق شعبنا بإقامة الدولة المستقلة ذات السيادة، وقال إن الأسرى أثبتوا أنهم محرك رئيس للشارع الفلسطيني وأن شعبنا يقف خلف قضيتهم العادلة. 
وخلال الزيارة رحب مدير فرع طوباس بالحضور، ونقل لهم تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، وأشار إلى أهمية الوقوف إلى جانب قضية الأسرى في معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضونها نيابة عنا وعن كل أحرار العالم. وقال أبو ميالة إن الجامعة تولي اهتماماً بالغاً بالقضايا الوطنية وعلى رأسها قضية الأسرى. ثم تحدث عن الأنشطة التي نظمها فرع طوباس نصرة للأسرى، ودعا إلى تضافر الجهود وإلى مشاركة واسعة في مختلف الفعاليات التي تنظم في هذه الأيام كون الإضراب دخل مرحلة حاسمة ستنتهي بنصر مؤزر للأسرى. 
فيما تحدث عضو الهيئة الإدارية لحركة الشبيبة الطلابية عن دور الحركة الطلابية في الوقوف خلف قضية الأسرى، وقال إن الشبيبة الطلابية ومجلس الطلبة في الجامعة يعمل على مدار العام على تنظيم أنشطة داعمة للأسرى للمطالبة بتحريرهم وتبييض السجون الإسرائيلية. 
وقدم الطالب وجدي غنام قصيدة عبر خلالها عن اعتزازه بأسرى الحرية الذين يدافعون عن كرامة كل أحرار العالم، ودعا إلى مواصلة التضامن بما يليق بتضحيات الأسرى. 
وعلى صعيد آخر، كان أبو ميالة وعدد من العاملين في الفرع قد شاركوا في وقفة تضامنية مع الأسرى نظمت في قرية بردله في الأغوار الشمالية، وجاءت للتضامن مع الأسرى ومع أهالي المنطقة ومزارعيها لما يمارسه الاحتلال بحقهم بهدف تهجيرهم من أراضيهم، وكان آخر هذه الإجراءات قطع المياه عن المواطنين والأراضي الزراعية التابعة لهم.