جامعة القدس المفتوحة

فرع الخليل ووزارة الأوقاف يعقدان الجلسات العلمية لمؤتمر بيت المقدس الإسلامي الدولي الثامن

نشر بتاريخ: 29-04-2017

شارك فرع جامعة القدس المفتوحة بالخليل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالتحضير لمؤتمر بيت المقدس الإسلامي الدولي الثامن بعنوان "الخليل- واقع وتحديات"، الذي عقدت جلساته العلمية في رحاب فرع الجامعة بالمدينة، بالشراكة مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الجلسات العلمية للمؤتمر.
وحضر المؤتمر مدير فرع الخليل الدكتور نعمان عمرو وعدد من أعضاء هيئة التدريس في الفرع والمتحدثين في الجلسات وعدد من موظفي وزارة الأوقاف في محافظة الخليل.
وقد افتتح الجلسات د. نعمان عمرو مرحباً بالحضور وناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مشيراً إلى أهمية التواصل مع مؤسسات المجتمع المحلي في مرحلة البناء التي تحتاج لتظافر الجهود من أجل الارتقاء ورفعة هذا الوطن، مؤكداً أهمية موضوع هذه الجلسات التي تمس واقع مجتمعنا الفلسطيني وتهم كل إنسان فلسطيني وليس فقط في محافظة الخليل، كما ذكر وجود أكثر من كتاب لرئيس الجامعة تخص محافظة الخليل لمن يرغب بالاستزادة.  
وتضمن المؤتمر عرض ثمانية أوراق موزعة على جلستين؛ الجلسة الأولى والتي ترأسها د. ناصر دودين تضمنت أربعة أوراق علمية؛ الورقة الأولى بعنوان: "الخليل في العهد الأيوبي 567-648هـ ( 1171-1250م)" قدمها د. محمد الحروب، والثانية بعنوان: "التعليم الأهلي في مدينة الخليل أبان الانتداب البريطاني 1922-1948م" قدمها أ. ياسر صالح، والثالثة بعنوان: "قانون تسوية الأراضي في محافظة الخليل في نهاية العهد العثماني" قدمتها الدكتورة Susynne Mcelrone، والرابعة بعنوان "مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف عام 1994م" قدمها د. نعمان عمرو.
وبالنسبة للجلسة الثانية والتي ترأسها د. محمد الحروب تضمنت أيضاً أربع أوراق علمية؛ الأولى بعنوان: "الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للجالية اليهودية في مدينة الخليل 1917-1929 من خلال وثائق الأرشيف اليهودي" قدمها أ. شحادة الرجبي، والثانية بعنوان "دور محافظة الخليل في الهيئات النيابية الأردنية 1950-1967م" قدمها د. سامي علقم، والثالثة بعنوان: الانتهاكات الصهيونية الاستيطانية في محافظة الخليل من 1994-2000" قدمها د. عماد المصري، والرابعة بعنوان: "الموقع الجغرافي والثروة المائية" قدمها أ. نوح قفيشة.
يذكر أن مقررا الجلسات هما د. وائل دويك في الجلسة الأولى، وأ. عيسى العواودة في الثانية.