جامعة القدس المفتوحة

الخليل: مهرجان بعنوان العهد والوفاء لأسرى الحرية

نشر بتاريخ: 25-04-2017

نظم مجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية في فرع جامعة القدس المفتوحة في الخليل، بالتعاون مع إدارة الفرع وقسم شؤون الطلبة، مهرجان العهد والوفاء لأسرى الحرية، نصرة للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.
وشارك في المهرجان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين أ. عيسى قراقع، ومدير نادي الأسير في الخليل أ. أمجد النجار، ومدير هيئة شؤون الأسرى أ. إبراهيم نجاجرة، والمساعد الأكاديمي أ. ماجد أبو ريان، وأعضاء إقليم فتح، وقادة من الأجهزة الأمنية، وعدد من الشخصيات الرسمية وكوادر فتح ومجلسها الثوري، وأهالي الأسرى، وعدد من الهيئتين الأكاديمية والإدارية بالجامعة، ورئيس قسم شؤون الطلبة أ. مهند الجعبري، ورئيس مجلس اتحاد الطلبة الطالب صالح جابر، والمنسق العام لحركة الشبيبة الطلابية الطالب سفيان زيدات، وحشد من طلبة الجامعة.
ورحب أ. ماجد أبو ريان بالحضور نيابة عن مدير الفرع د. نعمان عمرو الذي اعتذر عن عدم الحضور، ثم قدم تحية إجلال وإكبار لأسرانا البواسل وشهدائنا الأبرار وخص بالذكر قائد كتائب شهداء الأقصى الشهيد البطل مروان زلوم، كما عبر عن فخره بصمود الأسرى الفلسطينيين الأبطال، فصمودهم حفظ لكرامة الشعب الفلسطيني.
من جانبه، ألقى كلمة حركة فتح أ. عباس زكي، حيث أشاد بطلبة جامعة القدس المفتوحة معبراً عن فخره لاختيارهم هذه الجامعة العريقة جامعة الوطن التي أنشئت بقرار من القائد الشهيد أبو عمار، شاكراً جميع طواقم الجامعة الأكاديمية والإدارية والطلبة وكل الذين أسهموا في تنظيم هذا المهرجان التضامني مع الأسرى، ثم قدم تحية للأسرى الأبطال القابعين في سجون الاحتلال وخاصة المناضل مروان البرغوثي الذي يناضل لأجل الحركة الأسيرة، داعياً إلى الوحدة الوطنية لحشد الطاقات دعماً للأسرى وإسنادهم في إضرابهم المفتوح عن الطعام.
وتحدث أ. قراقع عن مدى أهمية هذه المعركة التي يخوضها الأسرى، مندداً بالجرائم اللاإنسانية التي تمارس بحقهم، كما حمّل الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى، وطالب الجميع بتحمل مسؤولياتهم تجاه الأسرى والمشاركة الفاعلة في كل الأنشطة التي تدعم وتسند الأسرى الأبطال وتقف معهم في معركة الأمعاء الخاوية وتشد على أيديهم وتثبتهم في كفاحهم وصمودهم. 
        وعبر رئيس مجلس اتحاد الطلبة ومنسق حركة الشبيبة الطلابية عن دعمهم للأسرى الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية في سجون الاحتلال، كما ثمنوا صبر الأسرى في مواجهة السجان، مؤكدين أن شعبنا يستمد قوته منهم وهم داخل الأسر، ومناشدين بتصعيد التضامن مع قضية الأسرى العادلة مبيناً بأن حركة الشبيبة الطلابية ستبقى سنداً لقضية أسرانا الأبطال في نضالهم ضد سياسة الاحتلال الغاشم.
وتولى عرافة الحفل الطالبان يزن الوراسنة وعمر ارزيقات.
ورفع المشاركون العلم الفلسطيني، وصور عدد من الأسرى، ورددوا هتافات تطالب بالإفراج عن جميع الأسرى، وأخرى تحث على الانتصار لقضيتهم والوقوف إلى جانبهم.
وتخلل المهرجان وصلة فنية ضمت عدداً من الأغاني الوطنية للفنان الفلسطيني قاسم النجار، كما تم عمل عرض مسرحي، مَثل واقع الحركة الأسيرة ومعاناتها داخل السجون.