جامعة القدس المفتوحة

فرع رفح ينظم ندوة حول مرضى التوحد

نشر بتاريخ: 23-04-2017

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في رفح، يوم الأربعاء الموافق 19/4/2017م، ندوة متخصصة حول مرضى التوحد، بحضور مدير الفرع د. رأفت جودة، وأعضاء الهيئة التدريسية من كلية التنمية الاجتماعية بالفرع أ. سميرة خليفة، ومدير جمعية المتحدين الثقافية الاجتماعية أ. حاتم أبو طه، والأخصائية النفسية أ. مروة أبو النور، ومنسق العلاقات العامة أ. خالد عيد، وحشد من طلبة تخصصي الخدمة الاجتماعية والتربية الخاصة. 
 
ورحب د. جودة بالضيوف والحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وتشجيع نائب الرئيس لشؤون قطاع غزة أ. د. جهاد البطش، لعقد مثل هذه الندوات التي تتناول قضية من القضايا المجتمعية المهمة التي تناقش إحدى المشاكل والأمراض التي انتشرت في مجتمعنا الفلسطيني في الآونة الأخيرة، لا سيما مرضى التوحد، وسبل الاهتمام بهذه الشريحة من ذوي الاحتياجات الخاصة. 
 
وتحدثت أ. خليفة عن واقع الإعاقة في فلسطين مقارنة مع الواقع العالمي للإعاقة، حيث بدأ تغيير النظرة إلى المعاق مع نهاية السبعينات، وبدأ التحول في النظرة للإعاقة من قضية طبية إلى قضية حقوق إنسان أدت إلى وجود نقلة نوعية في طبيعة النظرة للأشخاص ذوي الإعاقة، إذ بدأت التشريعات والقوانين في الثمانينات تنصف هذه الشريحة المهمشة وتطالب بحقوقهم، ولا سيما مرضى التوحد منهم، الذين هم بحاجة إلى رعاية وعناية خاصة من قبل أشخاص مؤهلين في هذا المجال. 
 
كما تطرقت أ. أبو النور في حديثها إلى أنواع هذا المرض وحالاته وكيفية التعامل معها، ودور البيئة وأثر التكنولوجيا الحديثة على زيادة نسب الإصابة بالتوحّد، كما قدمت عرضاً مرئياً لإحدى التجارب العملية لإحدى حالات التوحد وكيفية التعامل معها، وأضافت بأن قطاع غزة بحاجة إلى مراكز عناية تخصّصية بهذا المرض للتسهيل على الأهل في اكتشاف الحالات المرضية والتعامل معها بالطرق المثلى.