جامعة القدس المفتوحة

جنين: تكريم كوكبة من الطلبة المتفوقين

نشر بتاريخ: 19-04-2017

نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في جنين، يوم الثلاثاء الموافق 18/4/2017م، حفل تكريم الطلبة المتفوقين في قاعة فينا، وتولت عرافة الحفل الطالبة مرام قبها.
وافتتح الحفل بتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم تلاها الطالب محمد عزموطي، ومن ثم السلام الوطني والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء.
وحضر الاحتفال مدير فرع جنين د. عماد نزال، وممثل عن عطوفة محافظ محافظة جنين السيد كمال أبو الرب، وممثل عن قائد منطقة جنين النقيب فادي خزيمية، وممثل عن مدير مديرية شرطة جنين الرائد أوس عطياني، ومدير العلاقات العامة في البنك الأهلي الأردني أ. هيثم ربايعة، وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، وممثلو عن المؤسسات الأهلية والرسمية، وأهالي الطلبة الخريجين.
ورحب د. نزال في كلمته بالحضور، ناقلاً لهم تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو ونوابه الكرام، مؤكداً أن القدس المفتوحة ستبقى منارةَ علم شامخةَ بشموخِ جبال فلسطين.
وقال د. نزال: "احتفالنا اليوم بتكريم المتفوقين ليس تقليداً فصلياً أو سنوياً، وليس طقوساً شكلية مكررة على الرغم من تعدد مناسبات تكريم المتفوقين، بل يأـتي استحقاقاً يزداد اعتزازنا به مع تجدد مواكب المتفوقين، فلا قيمة للحياة بلا هدف، وأعمارنا الحقيقة لا تُحسب بعدد السنين، بل تُحسب بعدد الإنجازات، وإن هذه الكوكبة تُضاف إلى لوحة إنجازات الجامعة، هذه اللوحة التي تتوهج باستمرار بالجوائز العالمية والدولية والمحلية، فكل جائزة وسام فخر واعتزاز لنا جميعًا، وكل أيقونة مضيئة في لوحة التميز هي نتيجة لتضافر الجهود الطيبة المباركة من الهيئتين الإدارية والأكاديمية، فطلبتنا الأعزاء قناديل تُضاء بزيت جهود أساتذتهم الذين يحرصون على بذل كل الجهود التي تفضي إلى فتح نوافذ التميز والإشراق". 
وأكد د . نزال أنه لا انفصام بين المنجز العلمي والمشروع الوطني، لأن التعليم والمعرفة والثقافة عامة تجسد البيئة الصالحة لإنجاز المشروع الوطني الذي ننتظر قطاف ثماره حرية واستقلالاً، مهدياً نتائج التفوق والتميز إلى أبنائنا الأسرى في سجون الاحتلال الذين يقبضون على جمر الانتظار. 
وفي كلمة عطوفة محافظ جنين ألقاها بالنيابة أ. كمال أبو الرب، هنأ فيها الطلبة الخريجين وذويهم على تفوقهم في دراستهم الجامعية، مباركاً لهم إصرارهم وارداتهم العالية في تحقيق التفوق والوصول إلى القمة عن طريق العلم، وبين أن الدولة الفلسطينية لن تقوم إلا بسواعد هؤلاء المتفوقين المبدعين، ولن تكون أي دولة طاغية على هذه الإرادة الجبارة، وسنرسم حدود دولتنا الفلسطينية بعلمنا وتفوقنا.
وأضاف أ. أبو الرب إننا إذ نكرم كوكبة من طلبتنا المتفوقين، لا بد من أن نتذكر طلاباً وطالبات ارتقوا شهداء دفاعاً عن كرامتنا، وآخرين يقبعون وراء القضبان يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام، لا يسعنا في هذا المقام إلا أن نتقدم لهم بالدعوة بأن يمن الله عليهم بالإفراج العاجل والقريب.
وأكد رئيس قسم شؤون الطلبة أ. أحمد استيتي حرص الجامعة، منذ منذ بداية تأسيسها، على توفيرِ الفرصِ المناسبة لطلبتها،  وتقديمِ المساعدات المالية لهم، ولا سيما الذين كادت ظروفُهم الاقتصادية وواقعُ عائلاتهِم أن تضعَ حاجزاً بينهم وبين إكمالِ دراساتهم وتحصيلهم العالي للتعليم، فقدّرت الجامعةُ ظروفَهم، ووفرتْ لذلك نظاماً ممنهجاً لتوزيع المنح والمساعدات المالية الداخلية منها والخارجية، وأوجدتْ آليات منضبطة الإجراءات لهذه المساعدات تقوم على أسس العدالة في التوزيع، والشفافية في الإجراء، والمصداقية في القرار، مشيداً بدور عمادة شؤون الطلبة أيضاً في صقل شخصية الطالب الجامعي وإكسابه خبرات متراكمة، وإتاحة الفرصة له بالمشاركة الفاعلة في الأنشطة الجامعية المتنوعة.
وفي كلمة المتفوقين ألقتها الطالبة جيهان ضمايرة نيابةً عن زملائها، قالت فيها إن للعلم أهمية بالغة في حياة الشعوب العربية عامة، وحياة الشعب الفلسطيني خاصة، فيمثل العلم بالنسبة للفلسطيني إحدى وسائل كفاحه ونضاله المشروعة ضد الاحتلال الصهيوني البغيض الذي يجثم على صدورنا ويعيث بأرضنا خراباً وفساداً ويهوّد أقصانا ويحرف تاريخنا، وغير ذلك الكثير من الأعمال. فإصرارنا على المضي بهذا السبيل ستكون نتيجته حتماً فجر الحرية وكنس الاحتلال وتحرير أرضنا ورفع رايات الحرية على مآذن القدس وكنائسها.
وشكرت الطالبة ضمايرة باسمها وباسم زملائها المتفوقين أعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية في جامعة القدس المفتوحة ممثلة برئيسها أ. د. يونس عمرو، مشيدةً بدور الجامعة في تسهيل طريق النجاح.
وتخلل الحفل فقرة لتكريم البنك الأهلي الأردني لمساهمته في إنجاح الحفل وتكريم كل من الطلبة: جمة أبو الحسن، وميس أبو فرحة، وأمجد قبها، وديانا أبو جعب، لحصولهم على جوائز عالمية ومحلية في مجالات علمية، وتخلله أيضاً فقرة فنية للطالب الجامعة سالم أبو زينة وأخرى للطالب عبد الله مرعي.