جامعة القدس المفتوحة

دورا: ندوة حول المستجدات الأمنية والسياسية على الساحة الفلسطينية

نشر بتاريخ: 15-04-2017

    نظم فرع جامعة القدس المفتوحة في دورا، بالتعاون مع مفوضية التوجيه السياسي في محافظة الخليل ومجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية، ندوة سياسية بعنوان "آخر مستجدات السياسية والأمنية على الساحة الفلسطينية" وذلك يوم الأربعاء الموافق 12-4-2017م بمناسبة ذكرى استشهاد خليل الوزير "أبو جهاد"، ويوم الأسير الفلسطيني، ومذبحة دير ياسين. 
وحضر الورشة د. جمال بحيص مدير فرع الجامعة، والمفوض السياسي العام الناطق الرسمي باسم الأجهزة الأمنية اللواء عدنان الضميري والوفد المرافق، ورئيس بلدية دورا د. سمير النمورة، والعقيد إسماعيل غنام مفوض التوجيه السياسي في محافظة الخليل، ومديرو المؤسسات الأمنية والمدنية والأهلية، وعضو مجلس التشريعي السابق موسى أبو صبحة، وأعضاء إقليم حركة فتح جنوب الخليل، وعدد من المتقاعدين العسكريين، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الفرع، ورئيس مجلس اتحاد الطلبة، ومنسق حركة الشبيبة الطلابية، وحشد من طلبة الجامعة.                      
    وبعد الاستماع لآيات عطرة من القرآن الكريم، والسلام الوطني، رحب د. بحيص بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مهنئاً رئاسة الجامعة على حصول جامعة القدس المفتوحة على جائزة سقراط الدولية للعام 2017م، وفوز رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو بأفضل مدير إدارة جامعته في المنطقة على مستوى الشرق الأوسط، وأكد توجيهاته حول الشراكة الحقيقية في مثل هذه الندوات واللقاءات السياسية مع مفوضية التوجيه السياسي وأهميتها التي تخدم الطلبة والمجتمع المحلي. 
ورحب عزام غنام في كلمة مجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية، باللواء الضميري وبالحضور كافة، موجهاً كل الشكر والتقدير لمفوضي التوجيه السياسي على استمرارية الاتصال والتواصل مع مؤسسات التعليم العالي في فلسطين في ما يتعلق باللقاءات السياسية التي تعود بالفائدة الإيجابية والتوعوية للطلبة. 
   وخلال كلمته، تحدث اللواء الضميري عن معاناة المخيمات الفلسطينية في الشتات (لبنان وسوريا) وعن الأوضاع التي آلت اليها غزة وعن ثلة من الخارجين عن القانون، والأجندات الخفية التي يعملون لصالحها بهدف ضرب الأمن والأمان في محاولة المساس بهيبة المؤسسة الأمنية، مؤكداً كيفية التصدي لكل من يحاول المساس بالأمن ويقف وراءهم، كما تحدث عن قرار الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال حول الإعلان عن الإضراب المفتوح عن الطعام وما يتعرضون له من اعتداءات مستمرة وإهمال طبي متعمد من قبل إدارة السجون، داعياً المحافل الدولية والمحلية للوقوف إلى جانب الأسرى لإيجاد الحل العادل والسريع لقضيتهم. 
    في نهاية هذا اللقاء، شارك العديد من المشاركين في هذا اللقاء السياسي بمداخلات قيمة واستفسارات لها أهميتها للحضور، حيث أدار اللقاء رئيس شعبة شؤون الطلبة أ. عبد الرحمن أبو صبحة.