جامعة القدس المفتوحة

شمال غزة: يوم دراسي حول تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في شمال غزة

نشر بتاريخ: 12-04-2017

أوصى باحثون مشاركون  بضرورة تعزيز القيم الإسلامية في التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة، والاستفادة من التجارب الدولية في رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة خاصة النساء، بما يتلاءم مع ظروف مجتمعنا الفلسطيني، وصياغة استراتيجية شاملة تشارك في وضعها وتنفيذها ومتابعتها المؤسسات المهتمة بالأشخاص ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى الأشخاص ذوي الإعاقة، من أجل استشراف واقع ذوي الإعاقة واحتياجاتهم وآليات مواجهتها على المدى البعيد.
جاء ذلك خلال يوم دراسي نظمه فرع جامعة القدس المفتوحة في شمال غزة، يوم الأربعاء الموافق 12/04/2017م، في قاعة الشهيد ياسر عرفات، بحضور أ. د. جهاد البطش نائب رئيس الجامعة لشؤون قطاع غزة، ود. محمد أبو الجبين مدير فرع شمال غزة، ومديري فروع الجامعة بالقطاع، ورئيس اللجنة التحضيرية أ. سامي حنونة، بالإضافة إلى الباحثين المشاركين، وحشد من الشخصيات الاعتبارية، والفعاليات الأهلية في محافظة شمال غزة.

وتحدث أ. د. البطش مرحباً بالحضور، ناقلاً  تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، موضحاً أن "القدس المفتوحة"، وبتوجيهات من رئيسها أ. د. يونس عمرو الفائز بجائزة أفضل مدير منطقة، تولي البحث العلمي أهمية كبيرة، إذ ستعقد خلال شهر نيسان العديد من المؤتمرات العلمية، مؤكداً أهمية عقد اليوم الدراسي الذي يمس قطاعاً مهماً من أبناء شعبنا، وهو قطاع الأشخاص ذوي الإعاقة الذي يحتاج إلى الكثير من الأبحاث والدراسات العلمية التي من شأنها الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة وتحسين نوعية حياتهم.
وتحدث أ. حنونة عن أهداف اليوم الدراسي التي تتمثل في سبل تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في شمال غزة، موضحاً أن اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي استقبلت العشرات من الأوراق البحثية، قبل منها أربع عشرة ورقة بحثية وزعت على ثلاث جلسات علمية، ترأس الجلسة الأولى أ. هاني عودة، وترأس الجلسة الثانية أ. د. بسام الزين، وترأس الثالثة د. عبد الرحيم الهبيل.

وقدم الباحثان أ. نبهان عمر، وأ. إسماعيل الرحل ورقة علمية بعنوان "متطلبات التمكين الاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة وتحسين نوعية حياتهم في محافظة شمال غزة"، وقدم الباحث أ. هاني عودة ورقة بحثية بعنوان "المعايير الدولية لضمان حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة"، وقدم الباحث د. مدحت دردونة ورقة علمية بعنوان "الأشخاص ذوو الإعاقة في الشريعة الإسلامية"، وقدم د. حازم الجمالي ورقة علمية بعنوان "التنظيم التشريعي لحقوق الأشخاص المعوقين وفقاً لأحكام قانون المعوقين الفلسطيني"، وقدمت الباحثة حكمت المصري ورقة علمية بعنوان "تصور مقترح لتفعيل دور المؤسسات الأهلية لدعم النساء ذوات الإعاقة في محافظة شمال غزة في ضوء خبرات بعض الدول"، وقدمت الباحثتان د. منية مزيد، ود. هيفاء حسونة ورقة علمية بعنوان "رؤية مقترحة لتمكين التعليم التقني لذوي الإعاقة في محافظات غزة"، وقدم الباحثان أ. رائد الرن، وأ. سهيل أبو راس ورقة علمية بعنوان "إسهامات وزارة التربية والتعليم في تمكين ذوي الإعاقة في مدارس شمال غزة"، وقدم الباحث فرج حوسو ورقة علمية بعنوان "مدى مشاركة الأفراد ذوي الإعاقة في النشاط الاقتصادي في قطاع غزة" ثم قدم أ. سامر المقيد ورقة علمية بعنوان "اتجاهات حديثة في تدريس الرياضيات لذوي الإعاقة العقلية"، بينما قدم الباحثان أ. د. بسام الزين، ود. جلال رومية ورقة علمية بعنوان "الرؤية المعاصرة لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في المؤسسات الخدماتية والإنتاجية"، وقدم د. هاشم حميد ورقة علمية بعنوان "تجربة جامعة القدس المفتوحة في تنمية المهارات الاجتماعية لذوي الإعاقة البصرية ودمجهم في المجتمع الفلسطيني"، وقدم الباحثة أ. آلاء أبو جامع ورقة علمية بعنوان "تجارب ناجحة لذوي الإعاقة في محافظات غزة"، بينما قدم د. جودت المظلوم، ود. حازم عيسى ورقة علمية بعنوان "مبدعون ذوو إعاقة تحدوا إعاقتهم"، ثم قدم الباحث أ. باسل حسونة ورقة علمية بعنوان "الإبداع لدى المكفوفين: رؤية محلية وخارجية".
وفي نهاية جلسات اليوم الدراسي، تلا رئيس اللجنة العلمية أ. نبهان عمر النتائج والتوصيات التي خلصت إليها الأبحاث المقدمة، وفي الختام كرم الباحثون المشاركون وأعضاء اللجنتين العلمية والتحضيرية.