جامعة القدس المفتوحة

كلية العلوم التربوية تعقد لقاء مع أعضاء هيئة التدريس

نشر بتاريخ: 10-04-2017

عقدت كلية العلوم التربوية لقاء مع أعضاء هيئة تدريس قسم تعليم الاجتماعيات، وذلك يوم الإثنين 23/1/2017م، في قاعة الاجتماعيات بمبنى الإدارة العامة في مدينة البيرة وعبر نظام الربط التلفزيوني (الفيديوكونفرنس) مع غزة.
وافتتح اللقاء نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية أ. د. سمير النجدي، ناقلاً تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مشيداً بجهود أعضاء هيئة التدريس على جهودهم في التدريس، وبالنتائج التي حققها مقرر "تعلم كيف تتعلم"، ومقرر "تاريخ القدس" بنمطيهما الجديدين، مؤكداً أهمية مقررات التعلم المدمج التي تعتمدها الجامعة، وذلك انطلاقاً من التطورات التي يشهدها القرن الحالي، فقد صممت بشكل تفاعلي يتيح التعلم وتحقق المخرجات المرجوة، ثم بين أهمية دور عضو هيئة التدريس في تدريس مقررات التعلم المدمج مثل مقرر "تاريخ القدس" ومقرر "فلسطين والقضية الفلسطينية"، مع ضرورة وعي وتنفيذ وفق الخطة المرجوة منهما، وهذا يتطلب توظيف استراتيجيات تدريسية فاعلة متمركزة حول الطالب.
ورحب عميد كلية العلوم التربوية د. مجدي زامل بالحضور، مبيناً لهم كيفية تصميم الكلية، والفرق الذي أوجدته عمادة الكلية ومركز التعليم المفتوح وفضائية القدس التعليمية، بإشراف الشؤون الأكاديمية، شارحاً آلية تدريس المقررات المدمجة، ونظام التقويم، وأهمية ذلك في بناء شخصية الطالب الخريج، وتسليحه بالمعرفة اللازمة في مجال التخصص من ناحية، واكتسابه لمهارات القرن الحادي والعشرين من ناحية أخرى. وضرورة تزويد عمادة الكلية بالمقترحات المرتبطة بالمقررات الدراسية ومقررات التعلم المدمج، حتى يتم تحديثها أولاً  بأول، ثم أطلعهم على الإنجازات التي حققتها الكلية وعلى الخطة المستقبلية لها. وحثّ الحضور على الإنتاج العلمي وعقد ورشات العمل الهادفة إلى دعم طلبة التخصص، وضرورة توخي الدقة في إعداد الامتحانات والتعيينات، والمشاركة الفاعلة في أنشطة القسم والعمادة.
ووضح رئيس قسم تعليم الاجتماعيات في الكلية أ. د. عبد الرحمن المغربي ضرورة التواصل مع رئيس القسم، ومنسقي المقررات المدمجة، وحث الطلبة على الدخول إلى صفحة المقرر ودراسته، والمشاركة في النشاطات التي تتيحها المقررات المدمجة، لما في ذلك من نتائج إيجابية تعود على الطلبة.
 
وعرضت أ. صبا فرحانة من مركز التعليم المفتوح مقرر "فلسطين والقضية الفلسطينية" بصورته الجديدة، وتصميم المحتوى بشكل يلبي احتياجات الطلبة المختلفة من خلال توفير المحتوى على شكل نصوص وصور وتصاميم معلوماتية (إنفوجرافيكس)، وخرائط تفاعلية، وفيديو، وخطوط زمنية تفاعلية، معززة بالأنشطة والاختبارات الذاتية قابلة للدراسة على الحواسيب والهواتف الذكية. ثم بينت مكونات المقرر وكيفية التعامل معها، ودور المقررات المدمجة في تنمية مهارات القرن الحادي والعشرين لدى الطلبة.