من نحن ؟
 
كلمة العميد:

تمثل كلية الإعلام في جامعة القدس المفتوحة آخر ما توصلت إليه مناهج وأسس تدريس الإعلام وتكوين الإعلاميين والصحفيين، فقد جاء قرار إنشاء الكلية تلبية لحاجة السوق من المهنيين الإعلاميين القادرين على العمل في مختلف مجالات الإعلام الواسعة، وليس حقل الصحافة فحسب.

ومع ارتباط الإعلام الجديد (الصحافة الرقمية) بتطور الإنترنت ورقمنة وسائل الاتصال، ومع تلاشى الفرق بين الإعلاميين والمواطنين مستخدمي وسائل الاتصال الرقمي من حيث نشر المعلومة، أصبح تدريب إعلاميّ المستقبل وفق أحدث التقنيات التكنولوجية التي يعتمد عليها العمل الإعلامي، وأصبح امتلاك المهارات اللازمة للعمل بمختلف مواقع سوق العمل الإعلامي حاجة ملحة.

في عصر الإعلام الرقمي لم تعد الحكومات والشركات الكبيرة والأحزاب قادرة على احتكار الإعلام، فقد صار المواطن ينقل رأيه بقوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي المجانية، فمن كانت لديه فكرة قوية تجذب اهتمام الناس بمقدوره اليوم أن ينشرها ويؤثر في الرأي العام، سواء أكانت مؤسسة إعلامية تنفق (100) مليون دولار سنويًا على حملاتها الإعلامية، أو مواطنًا يملك جهاز هاتف ذكي متصل بشبكة إنترنت.

أصبحت وسائل الاتصال التقليدية (الإذاعة، والتلفزيون، والصحف) تنقل بعض المعلومات والأحداث، ويكون مصدرها وسائل التواصل الاجتماعي، هذا هو العصر الرقمي في الإعلام (فضاء مفتوح). وساحة المعركة بين البشر تنحصر داخل شاشة الهاتف الذكي.

ومن هنا، فقد جاءت برامج كلية الإعلام بجامعة القدس المفتوحة لتلبي حاجة السوق المحلية والعربية من الإعلاميين المهنيين المؤهلين للعمل بمختلف مواقع العمل الإعلامي، بما في ذلك إعداد صحفيين مؤهلين للعمل في المؤسسات الإعلامية كافة.



نبذة عن الكلية
 

أسست كلية الإعلام بجامعة القدس المفتوحة في أيلول/ سبتمبر 2014م، بعد الحصول على الاعتماد من وزارة التعليم العالي. وقد بدأت الكلية مشوارها بطرح تخصصها الأول، البكالوريوس "الإعلام الجديد"، وهو التخصص الأول والوحيد في فلسطين الذي يقدم مفهوم الإعلام الجديد لإنتاج صحفي شامل.

وقد صمم تخصص الإعلام الجديد ليؤهل طلبته للعمل في مختلف الوسائل الإعلامية (المسموعة، والمرئية، والمكتوبة)، حيث يركز على التطبيق العملي، مع تقديم الأسس النظرية الضرورية. ويضم التخصص مساقات في الإعلام الجديد، وتطبيقات الهاتف المحمول، وإنتاج الرسوم المتحركة لمواقع الإنترنت، ومساقات في الكتابة الصحفية المختلفة والإذاعة والتلفزيون، إضافة إلى مساقات في تقنيات الإنترنت وتطبيقاته.

ومع مطلع العام الدراسي (2018/2019) طرحت الكلية التخصص الثاني لها "العلاقات العامة والإعلان"، وهو التخصص المتميز الذي يسلح الطالب بمهارات إدارة العلاقات العامة لمختلف المؤسسات الخاصة والعامة بالاعتماد على وسائل الاتصال التقليدية والرقمية وأسس الحملات المتميزة، وبالاستناد إلى أحدث المفاهيم الخاصة بتطوير رسالة وأهداف العلاقات العامة.

ويسعى التخصص إلى بناء وتطوير مهارات الطلبة في إعداد الإعلان وكتابته وتصميمه، وهي من المهارات المهمة جدًا التي تحتاجها سوق العمل الإعلاني في فلسطين والمنطقة العربية.

رؤية الكلية
 

غيرت ثورة الاتصال قواعد اللعبة الإعلامية، إذ لم يعد المواطن متلقيًا لما تقوله الحكومات والأحزاب، بل صار صانعًا للرسالة ومؤثرًا في الرأي العام، وصانعًا للأحداث من خلال الشبكات الاجتماعية. وفي ظل هذا التطور تسعى كلية الإعلام بجامعة القدس المفتوحة إلى أن تصبح رائدة في تعليم مختلف مجالات الإعلام وتقنياته، وتسعى أيضًا لتصبح مركزًا بحثيًا متميزًا على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

رسالة الكلية
 
  • إعداد خريجين متميزين في مجالات الإعلام الجديد والعلاقات العامة والإعلان، وتأهيلهم تأهيلاً علميًا ومهنيًا وتكنولوجيًا متطورًا يلبى احتياجات سوق العمل ومتطلبات المنافسة محليًا وعربيًا.
  • خدمة المجتمع ورفع مستوى الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية والمهنية والأخلاقية تجاه الوطن وقضايا المجتمع.
  • تطوير الإعلام الفلسطيني وتجديده، وتعزيز دوره المجتمعي والوطني عبر الاستثمار في الرأسمال البشري الإعلامي، وتأهيله نظريًا وعمليًا وتقنيًا.
أهداف الكلية
 
  • إعداد صحفي بمهارات إعلامية مركزة وتخصصية، تتيح له القدرة على نشر معلومات محدثة ودقيقة ومتوازنة وفي سياق كاشف بطريقة جذابة للمتلقي، والتفاعل مع الجمهور باستخدام أدوات الإعلام الجديد.
  • تعزيز الحضور الفلسطيني في مجتمع المعرفة العالمي، وحضور الرواية الوطنية الفلسطينية في الإعلام الدولي الحديث.
  • رفد الإعلام الفلسطيني والعربي بإعلاميين مؤهلين مهنيًا وفكريًا في مجال الإعلام الجديد، وقادرين على العمل في المؤسسات الإعلامية، وفي تسخير أدوات الإعلام الجديد ومهاراته، لممارسة العمل الإعلامي بشكل فردي.
  • الإسهام في تطوير حقل العلاقات العامة محليًا وعربيًا عبر رفده بخريجين مختصين يمتلكون المهارات اللازمة للعمل في هذا المجال.
  • رفد السوق بخريجين مختصين في مجال تصميم وتطوير الإعلان، وبخاصة الإعلان الرقمي في فلسطين.
مميزات الكلية
 

صممت برامج كلية الإعلام بجامعة القدس المفتوحة بالاعتماد على المعايير الآتية:

  • ألّا تكرر البرامج المطروحة في الجامعات الفلسطينية (التي تجاوزت الـ (18) تخصصًا في الإعلام).
  • أكثر من نصف المساقات المطروحة في البرامج هي مساقات تطبيقية (عملية).
  • اعتماد التدريب العملي منذ السنة الأولى؛ فالكلية تطرح مجموعة من الدورات الاختيارية للطالب لمزيد من التأهيل العملي.
  • تأهيل إعلاميين وصحفيين للعمل في جميع الوسائل الإعلامية التقليدية والحديثة، وكذلك العمل الإعلامي الحر.
  • الاستعانة بخبرات من الوسط الإعلامي في التدريس والتدريب.