من نحن
 

أُنشئت الكلية منذ تأسيس الجامعة، وتمنح درجة البكالوريوس في أربعة تخصصات كما تمنح ثلاثة دبلومات، وتخرج المعلمين والتربويين والمرشدين والمختصين المؤهلين أكاديمياً وتربوياً، الملمين بأحدث استراتيجيات التعليم والتكنولوجيا والقادرين على التفكير بعيداً عن النمطية وقيادة المواقف التعليمية في إطار مدرسة المجتمع ومواجهة المشكلات وإنتاج المعرفة عن طريق البحث العلمي.

وانطلاقاً من مفهوم التعليم المفتوح، فإن كلية العلوم التربوية تتيح فرصة الدراسة في المجالات التعليمية لكل الراغبين من أبناء فلسطين، بغض النظر عن أعمارهم وأماكن تواجدهم، ومواقع أعمالهم، عن طريق تقديم ما يستجد في مجال علوم التربوية وإعداد المعلمين على شكل مقررات دراسية لضمان استمرارية رفع أدائهم كمربين، ومواكبة التطورات المعاصرة في ميادين التربية والتعليم.


رؤية الكلية
 

الإبداع والتميز في تزويد المجتمع بالكفاءات والقيادات المؤهلة علمياً ومهنياً وبحثياً في مختلف ميادين العمل التربوي والنفسي والإرشادي، نحو دور ريادي بارز في بيئات وأنظمة التربية والتعليم والتعلم الرسمية وغير الرسمية.

رسالة الكلية
 

إعداد وتأهيل طاقة بشرية مؤهلة من التربويين والمعلمين والمرشدين، في مجالات العلوم التربوية والنفسية والإرشادية، المواكبة للتطورات التربوية والمهنية والتقنية المغايرة، والإسهام الفاعل والمتميز في مجال البحث العلمي التطبيقي، من خلال تقديم برامج تعليمية وإرشادية وتدريبية متنوعة ومتكاملة ومتميزة بمحتواها العلمي التطبيقي، وفق أفضل ممارسات التعليم المفتوح، والتعليم المدمج، وتعزيز بيئة البحث العلمي النوعي في إطار من التفاعل المجتمعي، والتعاون والشراكة وتبادل الخبرات، وفق أحدث معايير الجودة والتميز".

أهداف الكلية
 
تنبثق أهداف الكلية من رؤيتها ورسالتها، وفلسفة الجامعة، والاحتياجات التربوية والتعليمية والنفسية والإرشادية الفلسطينية، وأبرزها:
  • رفد المجتمع بالطاقات البشرية المؤهلة من التربويين والمعلمين والمرشدين في مجالات العلوم التربوية والنفسية والإرشادية المواكبة للتطورات التربوية والمهنية والتقنية المغايرة.
  • الإسهام في تطوير منظومة التربية والتعليم في فلسطين ومناهجها عن طريق دعمها بالمواد التعليمية المتطورة شكلاً ومضموناً، حتى تكون أدوات فاعلة في إنماء شخصية الإنسان الفلسطيني، وتطوير قدراته العلمية والعملية.
  • الإسهام الفاعل والمتميز في مجالات البحث العلمي والتربوي والنفسي والإرشادي التطبيقي.
  • تطوير البيئة التعليمية وبيئات وأنظمة التربية والتعليم الرسمية وغير الرسمية وفق أحدث معايير الجودة والتميز.
  • إكسابهم المهارات والاتجاهات الايجابية نحو المهنة التي تجعلهم أكثر فاعلية مهنياً وشخصياً.
  • تعزيز العلاقة مع المجتمع المحلي ومؤسساته في إطار من الشراكة الإستراتيجية مع المؤسسات المحلية والعالمية.